خطوات كتابة رسالة الماجستير
بحث علمي

خطوات كتابة رسالة الماجستير

خطوات كتابة رسالة الماجستير

الكاتبة: أسماء محمد

رسالة الماجستير من الرسائل العِلمية الهامة بالنسبة للشخص الذي يرغب في تحقيق درجة عِلمية أعلى بعد الحصول على شهادة البكالوريوس من أجل الالتحاق بوظائف مرموقة في المجتمع، ولكن إعدادها يحتاج إلى الكثير من الوقت والجهد للانتهاء من تحضيرها وذلك يصعُب على الطالب، نظرًا لضيق وقته، لهذا يحتاج الباحث لمُساعدة من أشخاص لديهم الخبرة في عمل الرسائل لعِلمية مثل أكاديمية بحث المُتخصصة في ذلك، حتى تُساعدهم في معرفة خطوات كتابة رسالة الماجستير ليضعوا أيديهم على أول الطريق، فتابعونا.

* خطوات كتابة رسالة الماجستير عبر أكاديمية بحث

هناك عِدة خطوات لابد أن يعيها الطالب جيدًا عند إعداد رسالة الماجستير، حتى تُخرِج لنا في النهاية رسالة ماجستير صحيحة بكل المقاييس ومقبولة إن شاء الله، أما عن خطوات كتابة رسالة الماجستير فهي كالتالي:-

الخطوة الأولى: تحديد واختيار عنوان الرسالة

أول شيء يحتاجه الطالب عند البدء في عمل رسالة الماجستير هو أن يبحث عن عنوان مُناسب لموضوع الرسالة، وهي خطوة من أصعب الخطوات عند الكتابة، حيثُ أنه يتوجب عليه الاطلاع كثيرًا في عِدة أبحاث سابقة حتى يكون مُلمًا بأكثر من عنوان لاختيار الأفضل بينهما والأحدث، مع حرصه ألا يكون مُكرر أبدًا.

الخطوة الثانية: كتابة خطة البحث

وهي الخطوة التالية في خطوات كتابة رسالة الماجستير، حيثُ يتوجب على الطالب أن يضع خطة مستقبلية لكيفية تنفيذ الرسالة بكافة تفاصيلها، مع اتباع الإجراءات والقواعد الضرورية خلال إعداد رسالة الماجستير بكل سهولة.

الخطوة الثالثة: كتابة الإطار العام للرسالة

وهذه الخطوة من أهم خطوات كتابة رسالة الماجستير، وهي تهيئة الرسالة من خلال وضع خطة واضحة يتم الاعتماد عليها في إعداد رسالة الماجستير، ومن المُفترض أن يمنح الإطار العام للقارئ تعريفًا كاملًا حول مُشكلة، وأسئلة، وهدف الدراسة، وقد يحتوي الإطار العام على توضيح لأهم مُصطلحات الدراسة، كما يُعد الإطار العام بمثابة استعداد للدراسة والذي يُعرف بفصل المُقدمة، ويكون قبل الإطار النظري للرسالة، وفي الغالب يكون في حدود عشر صفحات.

الخطوة الرابعة: كتابة الإطار النظري والدراسات السابقة للرسالة

أما هذه الخطوة فتكون في الفصل الثاني من الرسالة، ويتم كتابتها بعد كتابة خطة البحث، ويُكتب في حوالي 40إلى 50 صفحة، ويكون ذلك بمثابة حصر وجمع المادة العِلمية وإعادة كتابتها، وتوثيقها، هذا إلى جانب توفير المصادر والمراجع وتلخيص الدراسات السابقة، حيثُ يُعتبر الإطار النظري بمثابة القاعدة النظريّة التي تجعل القارئ يفهم نتائج وأهداف الرسالة جيدًا.

أما الدراسات السابقة وتلخيصها، فتتم كتابتها في فصل مُنفصل بعد الإطار النظري، حيثُ يمكن تلخيص الدراسات السابقة بنفس الآلية، والمقصود بتلخيص الدراسات السابقة جمع نتائج البحوث السابقة ثُمَّ مُقارنتها بالرسالة التي يتم كتابتها الآن.

الخطوة الخامسة: أدوات الدراسة

وهي الأدوات التي يتم من خلالها جمع البيانات من عينة البحث، والهدف من ذلك الرد على جميع أسئلة الدراسة، حيثُ تتنوع أدوات الدراسة إلى؛ بطاقة مُلاحظة، استبانة، مقياس، أو حتى اختبار ليس مبني على جدول المواصفات وتحليل المُحتوى، حيثُ تحتاج الرسالة الواحدة في بعض الأحيان إلى أكثر من أداة.

الخطوة السادسة: تحكيم أدوات الدراسة

وهذه خطوة مُهمة جدًا في خطوات كتابة رسالة الماجستير، وهي الوسيلة التي من خلالها يتم التأكد من صحة أدوات الدراسة المُستخدمة في الرسالة، والبدء في طرح التعديلات اللازمة على الأداة، وذلك من أجل الحصول على أفضل النتائج التي تهدف إليها أداة القياس.

الخطوة السابعة: منهجية الدراسة وجمع البيانات

وهذه الخطوة تُبرز كيفية الإنجاز الميداني للدراسة، وهي من المبادئ الأساسية التي عن طريقها يتم جمع البيانات المطلوبة، والتي من خلالها يتم إجراء التحليل الإحصائي لاستخراج نتائج الدراسة في النهاية، وهنا يتبع الباحث المنهج الوصفي أو المنهج التجريبي وفق الدراسة المطلوبة.

الخطوة الثامنة: التحليل الإحصائي وتفسير النتائج

وتُعد هذه الخطوة من أهم خطوات كتابة رسالة الماجستير بعد ما تم جمع أدوات الدراسة، حيثُ تحويل البيانات غير المُستفاد منها إلى نتائج سهلة الفِهم، لذا يجب التأكد من أن النتائج سليمة ودقيقة جدًا.

الخطوة التاسعة: مناقشة نتائج الدراسة

وهي الخطوة التي عن طريقها يتم مُقارنة الدراسة الحالية بنتائج الدراسات السابقة، بجانب تفسير النتائج المُختلفة وتوضيح سبب الاتفاق بين نتائج الدراسة الحالية والسابقة أيضًا، وكذلك التأكد على أهمية تعدُد المراجع والمُناقشة حسب الأصول الأكاديمية.

الخطوة العاشرة: التوصيات

وتِلكَ الخطوة تأتي بعد الانتهاء من مُناقشة نتائج البحث بنتائج الدراسات السابقة، فيجب على الباحث أن يقوم بكتابة التوصيات المُستخلصة من البحث، حيثُ يُمكن للباحث أن يُضيف توصيات للباحثين الآخرين في نفس التخصُص أيضًا.

الخطوة الحادية عشر: فحص السرقة الأدبية

وهذه الخطوة هامة جدًا بالنسبة لرسالة الماجستير، حيثُ أنها تكشف عن مدى نسبة السرقة الأدبية ومُقارنتها بالنسبة التي تسمح بها الجامعة.

الخطوة الثانية عشر: التدقيق اللغوي

بعد الانتهاء من كتابة رسالة الماجستير يجب عرضها على مُتخصص لُغوي لمُراجعة الرسالة وتدقيقها لغويًا، من أجل تصحيح أي خطأ مهما كان لغوي، أو نحوي، أو إملائي، ومن الضروري أن يتم التدقيق سواء كانت الرسالة مكتوبة باللُغة العربية، أو الأجنبية.

الخطوة الثالثة عشر: تنسيق الرسالة حسب دليل الجامعة

أما هذه الخطوة فتأتي بعد إنهاء جميع خطوات كتابة رسالة الماجستير المذكورة أعلاه، حيثُ أن تنسيق الرسالة من الأمور المُهمة في الرسالة والتي توضح مدى اهتمام الباحث بالرسالة، فلابد أن يتم التنسيق بطريقة عِلمية وبشكل مُنظم ومُرتب.

الخطوة الرابعة عشر: خاتمة البحث ونشره

وهذه هي الخطوة الأخيرة من خطوات كتابة رسالة الماجستير، والتي يتم فيها إنجاز الرسالة برُمتها مع كتابة خاتمة ليس تقل أهمية عن كتابة المُقدمة أيضًا، ثُمَّ بعد ذلك لابد من نشر الرسالة من أجل الاستفادة منها في مجتمع البحث العِلمي، لهذا يجب نشرها في مجلة علمية محكمة، وذلك يؤدي إلى ضرورة إجراء بعض التعديلات على الرسالة وفق نظام المجلة التي سوف يتم نشر الرسالة فيها.

* نصائح هامة قبل البدء في كتابة رسالة الماجستير عبر أكاديمية بحث

تُقدم لكم أكاديمية بحث مجموعة من النصائح الهامة لكل طالب قُبيل البدء في كتابة الرسالة، مثل التالي:-

١- الحِرص الشديد والتدقيق أثناء اختيار موضوع الرسالة، مع اختيار عنوان شيق وجذاب.

٢- لابد من اختيار موضوع يكون محل تركيز الجميع، وأن يُوجه لأكبر شريحة في المُجتمع للاستفادة الكبيرة منه.

٣- يتوجب على الباحث أن يتأكد من توافر المراجع الكافية، وكذلك الدراسات السابقة التي تُفيد في كتابة رسالة الماجستير.

٤- يتوجب عمل آلية زمنية للتمكن من تنفيذ كافة جوانب الرسالة قبل انتهاء الوقت المُحدد.

٥- ضرورة التأكد من عدم تجاوز النسبة المسموح بها سواء في الاقتباس، أو في السرقة الأدبية، حيثُ تختلف النسبة من جامعة لأُخرى.

٦- كما من الضروري أيضًا التأكد من عدم تواجد أي أخطاء عِلمية في الرسالة، سواء أخطاء لغويّة، أو نحويّة، أو إملائية.

وفي ختام موضوعنا عن خطوات كتابة رسالة الماجستير قد أوضحنا لك الطريقة المُثلى لكتابة رسالة الماجستير بأسلوب عِلمي حتى تتمتع برسالة ماجستير مُجهزة للمُناقشة أمام اللجنة بدون عيوب، كما ننصحكم باتباع تِلكَ النصائح المذكورة في المقالة بشكل جيد للحصول على درجة مُشرفة في النهاية، مع تمنياتنا أكاديمية بحث بالسداد والتوفيق إن شاء الله.