التحليل الإحصائي لرسائل الماجستير والدكتوراه
بحث علمي

التحليل الإحصائي لرسائل الماجستير والدكتوراه

التحليل الإحصائي لرسائل الماجستير والدكتوراه

الكاتبة: أسماء محمد

بعد قيام الباحث بعملية جمع البيانات والمعلومات في رسالة الماجستير أو الدكتوراه يحتاج إلى إجراء التحليل الإحصائي لرسائل الماجستير والدكتوراه، وذلك لتصنيفها والعمل على علاجها وإخراج البيانات المُفيدة من أجل معرفة ما أهمية وانتشار الخصائص التي يقوم بدراستها الباحث، حيثُ يمنح التحليل الإحصائي للباحث حق شرح البيانات وصِفات المُجتمع، عن طريق تناول عينة من المُجتمع من أجل تحليل بياناتها والتمكن من الحصول على بيانات مُعالجة في هيئة نتائج ومن ثَمّ الوصول إلى نظريات عامة بالنسبة للمجتمع لدراستها.

* نبذة عن التحليل الإحصائي عبر أكاديمية بحث

يُمكننا القول بأن التحليل الإحصائي هو عبارة عن إجراء يبدأ به الباحث بعد جمعه للبيانات الخاصة بأي بحث عِلمي، وقد ظهر التحليل الإحصائي منذ القِدم وقد استعمله الملوك في تحليل أملاكهم وأملاك سُكانهم لمعرفة الضرائب المفروضة عليهم، كما أن التحليل الإحصائي يمكن من خلاله التنبؤ بأمور من الممكن حدوثها في المُستقبل، كارتفاع عدد السُكان وتوقعات استهلاك السُكان لمختلف المُنتجات.

* أنواع البيانات الإحصائية  

التحليل الإحصائي لرسائل الماجستير والدكتوراه قد تحتاج إلى أدوات من أجل إتمامها، وهذه البيانات يتم تقسيمها إلى نوعين، وهما كالتالي:-

١- بيانات الكمية أو الرقمية quantitative

وهي عبارة عن البيانات المُوضحة لقيمة عددية مُعينة، وليس بالضرورة أن تصبح أعداد طبيعية صحيحة، لكن يُمكن أن تصبح أعداد صحيحة مثل؛ رقم واحد، أو اثنان، وهكذا، حيثُ تُعرف بالكمية العددية المُنفصلة، أما إذا كانت القيمة العددية عدد عشري، أو كسري، فيُمكن معرفتها بالكمية العددية المُتصلة.

٢- بيانات الكمية أو الوصفية qualititive

وهي عبارة عن بيانات وصفية لا توضح أي قيمة عددية، ولكن يرغب الباحث بتحليلها بعد تجميعها، لكن لا يتم استعمال التحليل الإحصائي هُنا، حيثُ أنها لا تتوافق معها، لكن يتم تحليلها عن طريق تغيير تِلكَ البيانات الكيفية إلى الكمية.

* مكونات عملية التحليل الإحصائي لرسائل الماجستير والدكتوراه بواسطة أكاديمية بحث

أولًا- الباحث

وهو الشخص الذي يقوم بعمل كافة مراحل التحليل الإحصائي، كما له الحق في تحديد السبب خلف عملية التحليل الإحصائي، وما الهدف منها، وما أهميته بالنسبة له وللمُجتمع كَكُل، وهو وحده أيضًا يُحدد العناصر الأُخرى لعملية التحليل الإحصائي، بالإضافة إلى جمعه للبيانات والمعلومات مع تحديد نوع الأدوات الخاصة بالجمع.

ثانيًا- أداة جمع البيانات

 وهي الأداة اللازمة والتي من خلالها يجعل الباحث يتمكن من جمع البيانات المُرادة، وهي كالكُتب، أو المجلّات، أو الإنترنت، أو الأبحاث العِلمية السابقة، ومواقع الشبكة العنكبوتية بلُغاتها المُتعددة.

ثالثًا- مجتمع العينة

وهُم الأشخاص المُستهدفة من أجل الدراسة عليهم، حيثُ يرتكز البحث عليهم سواء بِدراسة ظاهرة، أو سلوك مُختص بهم، لذلك لابد أن يتأكد الباحث ضروري من هؤلاء الأشخاص حتى تكون المعلومات والبيانات المُجمعة صحيحة.

رابعًا- وسائل التحليل الإحصائي

وهي الطريقة أو الأسلوب الذي يعتمد عليه الباحث في عملية التحليل الإحصائي بعد عمل كافة ما سبق، واختيار الطريقة المُناسبة إلى طبيعة البيانات مثل؛ تحليل البيانات الإحصائيّة اليدويّة، أو البرامج.

* كيفية التحليل الإحصائي لرسائل الماجستير والدكتوراه من خلال أكاديمية بحث

هناك طريقتين يُمكن اعتماد الباحث على إحداهما في عملية التحليل الإحصائي، وهي كالآتي:-

١- التحليل الإحصائي عن طريق اليد

يتم استخدام التحليل الإحصائي بالطريقة اليدوية عندما تُصبح البيانات صغيرة الحجم ولا تحتاج إلى تحليل إحصائي، كما يُمكن استعمالها أيضًا عندما تكون البيانات المُجمعة من قِبل الباحث بمثابة تساؤلات مفتوحة، أي بيانات نوعية، كيفية، وصفية، ورقمها لا يُمكن التعامل معها في برامج التحليل الإحصائي، وفي هذه الحالة يستخدم الباحث هذه الطريقة وجعلِها بيانات كمية وصفية.

٢- التحليل الإحصائي عن طريق برامج التحليل الإحصائية

وذلك يتم فِعله من خلال الكمبيوتر، حيثُ يبدأ الباحث بتنزيل وتحميل برامج التحليل الإحصائي المُتنوعة من حيث مُميزاتها، ومدى تطورها، وتُعد هذه الطريقة مِثالية ودقيقة جدًا عند التحليل الإحصائي، بالإضافة إلى التوفير في الوقت، هذا إلى جانب إفادة الباحث منها بشكل كبير خاصًة إذا كانت البيانات كميتها ضخمة، أو تحتاج إلى عملية إحصاء مُعقدة

 وفي نفس الوقت يتم توفير تحليل البيانات الكيفية عن طريق التحليل الإحصائي بواسطة عمل جميع أنواع العمليات الحِسابيّة؛ إما بكتابة الأوامر، أو باستعمال الدوال الرياضية والإحصائية، أما عن برامج التحليل الإحصائي المُختلفة ما يلي:-

١- برنامج spss

٢- برنامج excel

٣- برنامج Stat

٤- برنامج Sas

٥- برنامج Amos

٦- برنامج MINAB

٧- برنامج R

٨- برنامج eviews

* طريقة عمل التحليل الإحصائي لرسائل الماجستير والدكتوراه عبر أكاديمية بحث

لابد أن يعلم الباحث بعض الخُطوات الهامة حتى يقوم بالتحليل الإحصائي للبيانات بصورة سليمة، وهذه الخطوات كالتالي:-

أولًا- في بادئ الأمر لابد أن يُحدد الباحث نوع البيانات المُراد تحليلها والتي لها علاقة رئيسية بالتغييرات داخل البحث، مع تحديد التغييرات التي يعمل الباحث على دراستها، بالإضافة إلى تحديد نوع العلاقات المرغوب في اختبارها، وكذلك نوع الاختبارات إذا كانت معملية، أو غير معملية.

 ويُفضل استخدام الاختبارات المعملية، نظرًا لتمكُنها من جمع كافة الدلائل المُتعلقة بالاختبارات، وبها أيضًا جميع البيانات الخاصة بالعينة، لكن غير المعملية فلها علاقة فقط بالأبحاث الخاصة بجمع البيانات وتنظيمها.

ثانيًا- بعد ذلك يبدأ الباحث باختبار الفرضيّات الموضوعة عن طريق البيانات، وهناك تلاث مراحل لاختبار الفرضيات وهي:-

١- يقوم الباحث بتحديد فرض العدم Null Hypothesis.

٢- يقوم الباحث بتحديد الفرض التجريبي Experimental Hypothesis

٣- يقوم الباحث باختبار مُستوى الدلالة الأنسب Level of Significant

ثالثًا- وهنا يُحدد الباحث مُستوى الدلالة، والتي تتكون من مُستويين هما الآتي:-

١- اتجاه الاختبار: عن طريق تحديد اتجاه الاختبار، أيًا كان الاختبار في اتجاه واحد أم في اتجاهين، بعد ذلك يُحدد الباحث اتجاه تأثير المُتغير المُستقل، فإذا تم تحديده بالفعل يستخدم اختبار الاتجاه الواحد، لكن عند عدم تحديد اتجاه التأثير فيتم اختيار الاختبار ذو الاتجاهين.

٢- درجة الاختبار: والذي يعني بعض القيم التي تسمح بإجراء التغييرات عليها، خاصًة عند قيام الباحث بعمل حساب تحليل إحصائي مُحدد، وحتى يتمكن الباحث من تقييد تِلكَ الحُريّة لابد من اتباعه معادلة مُحددة.

* الاختبارات الإحصائية في التحليل الإحصائي لرسائل الماجستير والدكتوراه في أكاديمية بحث

وهي تِلكَ الاختبارات التي يقوم الباحث بها بواسطة التحليل الإحصائي على العديد من البيانات المُختلفة، والتي منها اختبار الاختلاف بين مُعدل المجتمع الإحصائي للبيانات والمُتوسط الحسابي للبيانات لعينة واحدة فقط، والاختلاف بين المُتوسطات الحسابية لبيانات مجموعة عينات تم أخذِها من مُجتمعات إحصائية مُتعددة.

 حيثُ تتجزأ الاختبارات الإحصائية للبيانات إلى اختبارات إحصائية معملية للبيانات الكمية ذات التوزيع الطبيعي، واختبارات إحصائية غير معملية للبيانات الرتيبة والبيانات الكمية دون التوزيع الطبيعي، ومنها التالي:-

١- اختبار Z للتحليل الإحصائي

وهو التحليل المُستخدم للموازنة بين المُتوسط الحِسابي للعينة الإحصائية ومُعدل المُجتمع الإحصائي، عند معرفة الانحراف المعياري للمُجتمع الإحصائي، حيثُ يزداد حجم العينة الإحصائية لأكثر من 30 مفردة، كما يُستعمل لتحليل درجة الاختلاف بين خصائص العينة الإحصائية ومعالم المُجتمع الإحصائي المأخوذ منه.

٢- اختبارات T للتحليل الإحصائي

والتي تنقسم إلى شِقين:-

أ- اختبار T لتحليل عينة إحصائية واحدة من مُجتمع الدراسة

حيثُ يتم استخدام T بديلًا عن اختبار Z للموازنة بين المُتوسط الحِسابي للعينة الإحصائية ومُعدل المُجتمع الإحصائي المأخوذ منه، عند عدم تحقيق الشروط المُخولة لتطبيق اختبار Z، بالأخص عندما يكون الانحراف المعياري للمُجتمع ليست معروفة، أما عن شروط استخدام اختبار T كالتالي:-

- معرفة الانحراف المعياري للعينة الإحصائية جيدًا.

- عدم زيادة حجم العينة الإحصائية عن 30 مفردة.

- أن يحظى التوزيع للعينة الإحصائية بالعدالة.

ب- اختبار T لتحليل عينتين إحصائيتين مستقلتين من مجتمع الدراسة

وهنا يتم استخدام اختبار T لاختبار الاختلاف بين المُتوسط الحِسابي لعينتين مُستقلتين، بحيث لا تؤثر اختيار المُفردات الإحصائية على اختيار مُفردات العينة الأُخرى، مثل؛ الكثافة السُكانية بين منطقتين جُغرافيتين، أو مُعدلات انجراف التربة بين حوضين نهريين، كما يُستخدم بين المُتوسطات الحسابية لعينتين تم أخذها من مجتمعين إحصائيين مُختلفين، من أجل اختبار هل الفرق بين المُتوسطين الحسابين لكل مجتمع على حِدى له دلالة لمستوى مُعين، أو اختلاف ذات صُدفة، أما عن شروط اختبار T:-

- من الأفضل أن يتقارب حجم العينتين في أي مُجتمع.

- لابد من تآلف العينتين من خلال قياس الفرق بين التباين بينهما بواسطة اختبار Levne.

- أن يكون التوزيع التكراري مُتوازن ومُعتدل لعينتي المُجتمع، بمعنى أن يكون المتوسط الحسابي يُساوي الوسيط.

وفي ختام مقال التحليل الإحصائي لرسائل الماجستير والدكتوراه، قد تعرفنا على كافة المعلومات بشأن هذا الموضوع، فإذا كُنتَ ترغب في عمل تحليل إحصائي جيد فانضم إلينا في أكاديمية بحث المُتخصصة في عمل الأبحاث العِلمية بمُختلف أنواعها، وكذلك التحليل الإحصائي للبحث العِلمي، مع تحياتنا أكاديمية بحث.