إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه
بحث علمي

إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

الكاتبة: أسماء محمد

إذا كُنتَ عزيزي الطالب من الراغبين في تحضير رسائل الماجستير أو الدكتوراه، ولا تعلم إلى أين تذهب، ومتى تبدأ، وكيف تقوم بإعدادها، فلا داعي للقلق نهائيًا فنحنُ في أكاديمية بحث المُتخصصة في كتابة وإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، وكافة الأبحاث العِلمية الأُخرى، نُعينك ونُساعدك على كيفية إعدادها، فأكاديمية بحث يُعد المكان الأمثل بالنسبة لك، وذلك لأن بها فريق خبير ومُتخصص في إعداد الرسائل العِلمية في شتى المجالات، ومن المعروف أن إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه من الأمور الشاقة بالنسبة للطالب أو الباحث نظرًا لِكثرة تفاصيلها وقِلة خِبرة الطالب أيضًا، لهذا السبب ننصحكم باللجوء إلى أكاديمية بحث الرائدة في مجال كتابة الأبحاث العِلمية، فتابعونا.

* طريقة إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه من خلال أكاديمية بحث

هناك بعض الأمور الهامة التي تُراعيها أكاديمية بحث عند إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، فتبدأ الأكاديمية بتوجيه السؤال إلى الطالب عن الموضوع المُكلف به من قِبل اللجنة المُناقشة حتى تتقابل كافة وُجهات النظر بينهما، من أجل الوصول في النهاية إلى كتابة رسالة شاملة وكافية لكافة جوانب البحث العِلمي المطلوب سواء أكانت رسالة ماجستير أو دكتوراه، لهذا نقوم باتباع بعض الإجراءات بشأن ذلك، والتي تكون كالآتي:-

أولًا- نهتم وبعناية بعنوان رسالة الماجستير أو الدكتوراه المطلوب إعدادها

من المعروف أن كتابة عنوان الرسالة من أهم وأصعب الأمور في الرسالة عامًة، حيثُ أن العنوان هو الطريق الأول لموضوع الرسالة، فمن خلاله يتمكن القارئ من معرفة الهدف الأساسي من موضوع البحث، لهذا نهتم وبشدة بأسلوب العنوان، حتى يظهر بطريقة عِلمية، وشيقة، ولافتة للانتباه أيضًا، كي يتشوق القارئ لقراءة الرسالة إلى نهايتها دون ملل.

 وهذا لا يتوافر إلا مع أكاديمية بحث، حيثُ الاهتمام بالكثير من الأمور، فأننا نُراعي كتابة عنوان واضح وصريح، مع الحِرص بكتابة عنوان عدد كلماته لا تكون طويلة بحيث يكون عدد كلماته عشر كلمات كحد أقصى، مع مُراعاة تجنب أي خطأ نحوي، أو لغوي، أو إملائي.

ثانيًا- كتابة المُقدمة بأسلوب عِلمي وجذاب

بعد العنوان يأتي المُقدمة والتي تُعبر وتُوضح ما هدف الرسالة الأصلي دون الدخول في تفاصيل الرسالة بشكل أوسع، وهنا لابد من مُراعاة عِدة بنود حتى تُظِهر المُقدمة بشكل يُثير القارئ لقراءة الرسالة إلى النهاية من دون سئم، وهي كالتالي:-

١- كتابة المُقدمة في هيئة فقرات مُتنوعة وجذابة دون كتابة أي عناوين.

٢- توضيح المُقدمة في شكل نِقاط داخل الرسالة.

٣- التجنب التام للحشو في كتابة المُقدمة.

٤- كتابة المُقدمة في حدود صفحة واحدة فقط، والتأكد من عدم وجود هوامش.

٥- كتابة بعض الآيات القُرآنية والأحاديث الشريفة أيضًا، حيثُ أنها تُقوي من الرسالة.

ثالثًا- الاهتمام بمُشكلة رسالة الماجستير والدكتوراه مع أكاديمية بحث

عندما تبدأ أكاديمية بحث بإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه فإنها تكون حريصة بشكل كبير على توضيح مُشكلة الرسالة بكُل شفافيّة، حيثُ أنها تعرِض المُشكلة من بدايتها، ثُمَّ تُوفر مجموعة من الحلول المُتوافقة معها.

لذلك فقد تعمل الأكاديمية على اختيار الموضوعات الفريدة والحلول الحصريّة التي لم يلجأ إليها أحد مِن قبل، إلى جانب البحث عن كل جديد ومُفيد بشأن الرسالة، وكذلك تجنب التكرار الذي يجعل القارئ يشعر بالملل عند القراءة.

* طريقة كتابة مُقدمة رسالة ماجستير أو دكتوراه بواسطة أكاديمية بحث

لا تختلف كتابة مُقدمة رسالة الماجستير عن كتابة مُقدمة رسالة الدكتوراه، فكُلٍ منهما يشبه الآخر من حيث بعض الشروط والعوامل التي تجعل هذه المُقدمة ناجحة بشكل كبير، لهذا تحرِص أكاديمية بحث وبِشدة على مُراعاة نِقاط لازمة من أجل إنجاح الرسالة وقَبولها أمام اللجنة المُشرفة على الرسالة، ومن تِلكَ الشروط ما يلي:-

١- الحِفاظ على كتابة مُقدمة توضيحية للهدف الأساسي للرسالة دون إسهاب أو تطويل غير مُبرر.

٢- لابد من كتابة المُقدمة في مجموعة نِقاط.

٣- تجنب الحشو نهائيًا.

٤- يجب كتابة المُقدمة في صورة فقرات مُبدعة وجذابة، دون توافر العناوين.

٥- مُراعاة عدم زيادة عدد صفحات المُقدمة عن صفحة فقط، دون إضافة أي هوامش.

ولمعرفة المزيد يُرجى التواصل فورًا مع أكاديمية بحث، فإننا نعمل جاهدًا على تقديم رسالة كاملة مُكملّة لكافة أركان الرسالة سواء رسالة الماجستير أو رسالة الدكتوراه، لأننا دائمًا نتمتع بالخِبرة، والدِقة، والجودة في العمل، نظرًا لتوافر أفضل المُتخصصين في مجال كتابة الأبحاث والرسائل العِلمية.

* نصائح تُقدمها لكم أكاديمية بحث إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

نظرًا لحِرصنا الشديد نحنُ أكاديمية بحث على تفوقك وإنجاحك في رسالة الماجستير أو الدكتوراه التي ترغب في تقديمها للمُناقشة، سوف نُقدم لكم مجموعة من النصائح الهامة والضرورية من أجل إخراج رسالة ذات جودة عالية، ومن هذه النصائح ما يلي:-

١- قبل أي شيء لابد من الاستعانة بالله والتضرُع إليه وطلب العون والسداد لتوفيقك أمام اللجنة المُناقشة للرسالة.

٢- عزيزي الطالب يجب أن تثق بذاتك جيدًا أثناء مُناقشتك للرسالة، لأن ذلك قد يظهر عليك بشكل كبير أمام اللجنة مما يجعلك تنال القبول بأمر الله.

٢- لابد من احتفاظك لأكثر من نُسخة من رسالة الماجستير أو رسالة الدكتوراه وتحضيرها قبل المُناقشة.

٣- لابد أن تهدأ قليلًا قبل الإقدام على اللجنة المُناقشة حتى لا يظهر عليك أي توتر أمامهم.

٤- كما يتوجب عليك أخذ القِسط الكافي من النوم قبل الذهاب إلى اللجنة، حتى يكون ذِهنك حاضر أمام اللجنة.

٥- من الأفضل أن تتوقع الأسئلة التي يتم طرحها عليك أثناء المُناقشة حتى لا تُفاجئ بأي سؤال طارئ.

٦- لابد من جعل ذِهنك خالي تمامًا من أي أفكار سلبية حتى لا يتأثر تركيزك ثُمَّ تتشتت أمام اللجنة.

* مميزات هامة في أكاديمية بحث تجعلك تُهرول إليها لـ إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

الكثير من الطُلاب والباحثين يلجأون إلى أكاديمية بحث من أجل إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، فمن المعروف أن إعداد رسالة ماجستير أو دكتوراه ليس أمرًا سهلًا بالمرة، حيثُ أنها تحتاج إلى الكثير من المجهود والوقت لإتمامها، ورُبما تنجح أو تفشل، لهذا السبب فهم يذهبون إليها، حيثُ أنهم يتمتعون بمُميزات عِدة تجعلهم دائمًا في المركز الأول مُقارنة بالآخرين، ومن هذه المُميزات ما يلي:-

١- التحلّي بخُبراء ومُتخصصين في أي مجال ترغب الحصول عليه.

٢- التمتُع بالكثير من الدِقة والجودة في العمل، وذلك بسبب توافر الأساتذة الأكِفاء في هذا المجال.

٣- أيضًا عدم وضع الطالب تحت أي نوع من أنواع الضغط نهائيًا.

٤- سُرعة الإنجاز وفق الموعد المُتفق عليه.

٥- توافر خِدمة الترجمة من وإلى العربي.

٦- الخِبرة الجيدة في تنسيق الرسائل باحترافية شديدة.

٧- الحصول على أسعار تنافُسية مُقارنة بالشركات الأُخرى.

٨- كُلّ هذا وأكثر تجده في أكاديمية بحث، حيثُ الجودة، والإتقان في العمل.

وفي الختام وددنا أن نُحيطكم عِلمًا بأن إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه من المهام الشاقة والتي تحتاج إلى مُساعدة من خلال أيدي مُتخصصة وخبيرة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه، وها نحنُ في أكاديمية بحث نُقدم لكم هذه الخِدمة بأفضل جودة مُمكنة، وبأسعار مُناسبة، كما أننا نسعى دائمًا للتميُز حتى كسب ثِقتكم الغالية.