منهجية خطة البحث
بحث علمي

منهجية خطة البحث

منهجية خطة البحث

في هذا المقال سوف نقوم بالحديث عن منهجية خطة البحث ، واهمية الخطط البحثية للباحث ، حيث أنها تقدم عون كبير له في توفير الوقت ، ويكون بحثه منسق ودقيق ، ويحصل منه علي الدرجة العلمية التي يريدها ، كما أننا سوف نتعرف عن المعايير التي يجب  العمل عليها عند وضع خطة البحث ، كل هذه النقاط تدور حول منهجية خطة البحث .

إعداد خطة البحث

* ما هو البحث العلمي؟

للحديث عن منهجية خطة البحث ، لابد من معرفة  ما هو البحث  العلمي ، حيث أن البحث العلمي الجيد ، هو التي يجب أن يتوافر فيه الشروط اللازمة ويساهم في تطور العلم والمعرف ، لذلك معظم الشعوب المتقدمة، يكون مجال البحث العلمي في المراكز المتقدمة  ، ومن هنا ينقلنا لنقطة ما هو البحث العلمي ، حيث يعتبر البحث العلمي وسيلة للاستعلام والاستقصاء الدقيق يقوم به الباحث بهدف اكتشاف معلومات أو علاقات جديدة أو تصحيح المعلومات الموجودة بالفعل .

* منهجية خطة البحث

 

يوجد العديد من المعايير التي يجب إتباعها لإعداد خطوات خطة البحث، حتي يكون البحث متوافق مع كل الشروط ، وأن يكون البحث مميز ، لذلك سوف نقوم بعرض بعض النقاط التي يجب إتباعها عن منهجية خطة البحث :-

١- عنوان البحث: يشترط عند وضع عنوان البحث العلمي ، أن تكون العبارات  منسقة ودقيقة ، وتمتاز بالوضوح ،ليعطي انطباع جيد يظهر مشكلة البحث وابعادها ، ويجب ان يكون عنوان البحث ، واضحا لا يحتمل التأويل ن ويدل علي المنهج البحثي الذي يستخدمه الباحث ، ولابد أن يكون خاليا من جميع الأخطاء اللغوية ويجب أيضا أن يعبر عن محتوي البحث .

٢- المقدمة: تعتبر المقدمة من أهم النقاط التي يجب أن يهتم بيها الباحث عند كتابة بحثه، حيث يجب علي الباحث عند كتابه المقدمة ن أن يوضح أسباب المشكلة التي سوف يناقشها في البحث ، وما هي الدراسات السابقة في هذا المجال ، وما هي الجهات المستفادة من البحث

٣- ذكر الدراسات السابقة، وجهودها في المشكلة التي يناقش  فيها بحثه ، ويكون ذلك بوضوح تام وعن طريق ذلك يذكر الإضافات التي سوف يذكرها في بحثه

٤- تحديد مشكلة البحث: يجب ان تكون مشكلة البحث واضحة وسهلة وتكون مكتوبة بلغة معبرة عنها .

٥- أهداف البحث: يجب ذكر اهداف البحث بوضوح

٦- تصور مقترح لأهداف البحث

٧- دراسة تقدير الموقف ودورها في بيان أهمية البحث.

٨- ذكر تساؤلات وفروض البحث

٩- مصادر البحث يقوم الباحث بذكر المراجع والمصادر المهمة التي ساعدته في بناء بحثه يذكر الباحث

* أهمية العمل علي منهجية خطة البحث العلمي للباحث

التخطيط الصحيح، هو أساس أي شيء في الحياة، ان تكون هناك ترتيب للحداث وتوقع النتائج ، حتي لا يحدث تشتت في مرحلة الإعداد ، وفي هذه الحالة ، لابد للبحاث أن يكون له مرجع قوي يسير عليه مادته العلمية ، لكي يقوم بعمل بحث دقيقة وناجح وهذا ما قومنا بذكره في تعريف خطة البحث ، لذلك هناك عدة نقاط سوف نقوم بعرضها عن اهمية وضع  منهجية خطة البحث بالنسبة للباحث :-

١- يحصل الباحث علي الدرجة العلمية التي يريدها نتيجة تقديمه بحث جيد

٢- منافسة بحثه، ووضع البحث المقدم في لمكانه التي يستحقها مقارنة بالأبحاث التي كتبت في نفس الموضوع

٣- إدراج البحث العلمي المقدم ضمن المصادر الأساسية التي ستعين بها الباحثون الجدد لإنجاز بحثهم العملي.

٤- تساعد الباحث علي معرفة أسهل الطرق ليصل إلى النتائج المرجوة بسهولة ويسر ولا يقع في تشتت

٥- يقوم الباحث بتجنب المعوقات التي سوف يتعرض لها عند تنفيذه البحث، لذلك عند وضع خطة البحث يري الصورة بشكل أوضح، وبناء عليه يتجنبها، والبحث عن وسائل وطرق أسهل ليصل للهداف المرجوة من البحث، ومن أبرز مميزات هذه النقطة أيضاً، أن الباحث لن يهدر الوقت فيما   لا ينفع موضوع بحثه.

٦- معرفة قيمة البحث نظريا وعلميا

٧- تحديد ما يحتاج إليه الباحث من تكلفة والمدة الزمنية

٨- أن الخطة تساعد المشرف علي البحث وتقويمه وهذا يساعد في المتابعة للبحث بالشكل الصحيح

٩- تساعد الخطة الباحث إلي الرجوع لها عند تنفيذ البحث وتكون المرشد له عند نسيانه بعض النقاط المهمة في البحث الذي يقوم بإعداده

* شروط خطة البحث

الشروط التي يلزم اتباعها من قبل الباحث حتي يكون موضوع بثه دقيق ومنظم وقابل للقبول من جانب الجهة  المشرفة علي موضوع بحثه ن لذلك سوف نقوم بذكرها  في عدد من النقاط  :-

١- ان يدعم الباحث أهمية بحثه بنتائج دراسة تقدير الموقف

٢- توضيح أهم الأطر النظرية التي تدعم موضوع بحثه وعرض الفروض والمفاهيم المستفادة من هذا الإطار

٣- توضيح النقص والقصور التي تواجدت عند ذكره الدراسات السابقة، وكيف يقوم بمعالجتها، وتوضيح الفترة الزمنية بين هذه الدراسات وبين موضوع بحثه، لمعرفة الظروف والمتغيرات بين دراسته الحالية، وبين الدراسات السابقة

٤- وضع فروض الدراسة بالطرق العلمية السليمة، وأن يذكر نوعيتها - هل هي فروض بحثية أم فروض إحصائية، وأسباب اختياره لها.

٥- صياغة مشكلة البحث بطريقة واضحة ويتك ذلك بالطريقة التقديرية أو اللفظية

٦- أن يحدد الأساليب الإحصائية التي سيتبعها في معالجة البيانات، والوصول إلى النتائج.