خطة بحث المنهج الوصفي
بحث علمي

خطة بحث المنهج الوصفي

خطة بحث المنهج الوصفي

للكاتبة: هدير عويدات

المنهج الوصفي واحد من أهم المناهج المتبعة والمستخدمة في خطة البحث العلمي، وهو واحدًا من الوسائل التي تساعد الباحث على ظاهرة الدراسة، ومن ثم وضعها داخل إطار سريع، فمن خلال هذا المنهج يتمكن الباحث من تفسير جميع الظروف المحيطة بالظاهرة التي يقوم بدراستها، ومن ثم يتمكن من الوصول إلى النتائج المتعلقة ببحثه، وتشكيل الحلول في صورة توصيات ومقترحات يقدمها الباحث لينهي المشكلة القائم عليها بحثه، ولكي يتمكن الباحث من اتباع منهج محدد يتكلف الكثير من الوقت والمجهود ليصل لكل ما يريد من معلومات وبيانات، ويوجد الكثير من المناهج التي يمكن للباحث أن يتبع أيًا منها في خطة البحث، ومن هذه المناهج المنهج الوصفي، ومن خلال هذا المقال سنتعرف سويًا كيف يمكن وضع خطة بحث المنهج الوصفي.

إعداد خطة البحث

* ما هو تعريف المنهج الوصفي؟

 المنهج يعني الطريقة أو الأسلوب، أما كلمة "وصفي" تعني الصفات والسمات التي تميز الشيء.

ومن هنا يمكننا تعريف" المنهج الوصفي" بأنه طريقة أو سلوب لدراسة الظواهر والمشاكل العلمية وذلك من خلال وصفها بشكل علمي، ومن ثم وضع التفسير المناسب والمنطقي الذي يعتمد على الدلائل والبراهين التي تمكن الباحث من بلورة المشكلة وإيجاد الحلول المناسبة لها، ومن ثم استخدام ذلك في نتائج البحث، ومن هنا تكن البداية لوضع خطة بحث المنهج الوصفي.

* ما هي أهم مميزات المنهج الوصفي؟

يوجد الكثير من الأمور التي تجعل المنهج الوصفي مميزًا عن غيره من المناهج، ومن أهم هذه المميزات ما يلي:-

1- يتميز بواقعيته في عرض المشكلة وحلها، وذلك لتواجد الباحث  داخل ميدان المشكلة.

2- يعتبر من أكثر المناهج المناسبة لموضوعات البحث العلمي الذي ترتكز على إيجاد حلول للظواهر، والمشاكل الاجتماعية، ومن ثم يبدأ الباحث في الوصف الكمي المتمثل في السلوك الخارجي لتلك الظواهر.

3- يقلل المنهج الوصفي من التداخلات التي تحدث من قبل الباحثين، لذلك نجد أن نتائجه تظهر بشكل موضوعي وذلك للحصول عليها بطريقة دقيقة للغاية، وذلك لاهتمام المنهج الوصفي بالأمور الواضحة المصحوبة بدليل قوي البنية والبرهان، مع عدم الاكتراث للفرضيات التي تحتمل التأويلات.

4- كما يساعد المنهج الوصفي الباحث على إجراء المقارنات بين طبيعة الظاهرة التي يقوم بدراستها في العديد من الأماكن المختلفة، مثل مشكلة التحرش حيث يمكنه مقارنة الظاهرة في أكثر من دولة.

5- يساعد المنهج الوصفي في اتخاذ القرارات الصحيحة التي تتعلق بمجال الدراسة، وذلك من خلال تقديم الشرح والدلائل الوافية الخاصة بالظاهرة التي يدرسها الباحث.

6- من خلال هذا المنهج يمكن للباحث أن يُصيغ عدد من الآراء المختلفة والخبرات السابقة، لوضع الخطط والتصورات المناسبة لبعض الظواهر التي تشكل خطرًا على المجتمع.

* متى تم اكتشاف المنهج الوصفي؟

1- اكتشف العالم" فردينان دي سوير" المنهج الوصفي حيث يعد هذا العالم الأب الروحي لهذا المنهج، فهو أول من قام بدراسة جميع الظواهر الوصفية أو اللغوية، بهدف التعرف على الخصائص المختلفة، ومن هنا كانت بداية الحد من استخدام المنهج التاريخي في الأبحاث الاجتماعية.

2- بعد ذلك كان العرب القدامى أول من قام باستخدام هذا المنهج، ولكنهم استخدموه بطريقة عشوائية غير ممنهجة، ونجد ذلك واضحًا للغاية عند الاطلاع على الأدب العربي، والشعر الجاهلي، الذي اعتمد على اسلوب الوصف.

3- بعد ذلك تطور الأمر وذلك بعد انتشار الإسلام بشكل كبير، معتمدًا على الصرح اللغوي الضخم الذي قدمته لنا العلوم الدينية، وظهر في أدب العصر الأموي والعباسي إلى العصور التي تليهم.

4- ظل المنهج الوصف في تطوره حتى صار لما هو عليه من تطور في وقتنا الحالي وأصبح أحد أهم الوسائل المتبعة في الأبحاث العلمية، ويمكن القول أن المنهج الوصفي وضع للحاجة الماسة لوصف ما يواجهه المجتمع من ظواهر ومشاكل في شتى البقاع.

* متى يستخدم الباحث خطة بحث المنهج الوصفي ؟

لم يضع العلماء قواعد محددة لاستخدام المنهج الوصفي وغيره من المناهج الأخرى، ولكن اختيار المنهج المتبع في خطة البحث يتوقف على طبيعة البحث، فهناك بعض الأبحاث التي تحتاج للمنهج الوصفي، للتعرف على المشكلة أو الظاهرة البحثية، ومن هذه الأبحاث الدراسات المتعلقة بالظواهر الاجتماعية مثل" الطلاق، الزواج المبكر، التحرش، البطالة،... وغيرها من الظواهر الاجتماعية التي تحتاج إلى وصف دقيق للمشكلة، ويوجد بعض الدراسات الأخرى التي تحتاج إلى المنهج التجريبي لإعطاء نتائج إيجابية وتحديدًا الدراسات التي تحتاج إلى وضع عدد من التجارب كأبحاث الكيمياء والفيزياء، وهناك بعض الأبحاث التي تلزم الباحث باستخدام أكثر من منهج ليتمكن من الوصول إلى النتائج المطلوبة.

* ما الأدوات المستخدمة في خطة بحث المنهج الوصفي؟

من أهم الأدوات المستخدمة في المنهج الوصفي ما يلي:-

أ- استمارة الاستبيان

تعتبر استمارة الاستبيان من أهم الأدوات المستخدمة في المنهج الوصفي، وهي عبارة عن مجموعة من الأسئلة تتم صياغتها من خلال الباحث، ليحصل على المعلومات المتعلقة بالمشكلة، ويوجد أكثر من نوع من الاستبيانات منها:-

1- الاستبيان المحدد، وهو الاستبيان الذي يقيد الباحث بإجابات محددة.

2- الاستبيان الغير محدد، وهو الاستبيان الذي يلغي كل القيود من على الباحث حيث يمكنه وضع الإجابات التي يريدها بحرية تامة.

3- الاستبيان المختلط، وهو الذي يشتمل على كل من الاستبيان المحدد والغير محدد، حيث تحدد نوعية الأسئلة التي يضعها الباحث نوع الاستبيان المناسب.

ب- الملاحظات

وهي من الأدوات المناسبة للغاية عند استخدام المنهج الوصفي، حيث يقوم الباحث بمراقبة الظاهرة التي يدرسها في بحثه، وتدوين جميع الملاحظات التي تتعلق بها ووصفها وصفًا دقيقًا، وتعتمد هذه الطريقة بشكل كبير على خبرة الباحث وطريقته في تدوين السلوكيات من خلال الملاحظة.

ج- المقابلة

المقابلة أحد أدوات البحث الوصفي، وهناك الكثير من المقابلات، وأشهرها المقابلة الفردية، والمقابلة الجماعية، وهي عبارة عن حوار بين الباحث وبين المبحوث، يتمكن الباحث من خلالها من التعرف على المعلومات التي تساعده في حل الظاهرة التي يقوم بدراستها، ويمكن للباحث الوصول إلى ذلك من خلال استخدام أسئلة تستفز المبحوث لُيدلي بتصريحات ومعلومات مهمة في مجال الدراسة.

* ما هي مراحل استخدام خطة بحث المنهج الوصفي ؟

1- في البداية فإن أول مرحلة من مراحل استخدام هذا المنهج هو التعرف على مشكلة الدراسة، وبناءً عليها يتمكن الباحث من التأكد من كون المنهج الوصفي مناسبًا لها أم لا.

2- يبدأ الباحث بعد ذلك في صياغة موضوع الدراسة في هيئة فرضيات، وهي عبارة عن مجموعة من الحلول التي يضعها الباحث وذلك بشكل مبدئي، حيث يقوم بعد ذلك بإثبات تلك الفرضيات أو نفيها، وذلك عن طريق الدلائل التي يضعها الباحث في بحثه.

3- يحدد عينة الدراسة أو المبحوثين الذين يقوم عليهم موضوع البحث، والذي يستعين بهم الباحث للوصول إلى معلومات حقيقة خالية من الشوائب، ويعتبر هذا الجانب من أهم خطوات المنهج الوصفي،  حيث يساعد في توفير التكلفة المادية.

4- بعد ذلك يبدأ الباحث في اختيار أداة الدراسة التي تناسبه، سواء كانت الاستبيان أو المقابلة، أو الملاحظة وقد وضحنا كل منهم في السطور السابقة، وهذه المرحلة تحتاج إلى ترتيب واختبار للأداة المستخدمة وذلك للتأكد ما إن كانت ستساعد الباحث في الوصول إلى النتائج المطلوبة أم لا.

5- بعد أن يقوم الباحث بجمع المعلومات والبيانات يبدأ في تدوينها وتصنيفها في مجموعات وتجهيزها لمرحلة التحليل، سواء كان عن طريق طرق الإحصاء اليدوية، أو من خلال التطبيقات الإلكترونية المناسبة.

6- يقوم الباحث بعد ذلك بتحليل البيانات ومن ثم يضع النتائج التي توصل إليها بشكل منظم، وفق ما توصل إليه من براهين.

7- وفي النهاية يقوم الباحث بوضع الاستنتاجات والمقترحات لحل المشكلة التي قام بدراستها في بحثه.

وإلى هنا توصلنا إلى نهاية مقالنا اليوم بعنوان خطة بحث المنهج الوصفي، تناولنا خلالها كل ما يتعلق بهذا المنهج، مع جمع المعلومات الكافية التي تمكنك من اتمام بحثك على نحو صحيح وفق القواعد الممنهجة التي وضعتها المؤسسات المعنية بهذا الأمر، سألين المولى عز وجل أن تكون طريقًا يقودكم إلى النجاح ونيل المقاصد العليا، انتظرونا في مقال جديد عبر موقعنا.