مشكلة بحث جاهزة


مشكلة بحث جاهزة

مشكلة بحث جاهزة

مشكلة بحث جاهزة يمكن من خلالها التعرف على المعطيات الأساسية التي يجب أن يشتمل عليها البحث، من حيث مشكلة الدراسة والتي تمثل أزمة مجتمعة أو تهديد أو خطر أو اختلال في مجال معين بالزيادة أو النقصان مما فاقم الأمر ليصبح مشكلة أو ظاهرة تستحق الدراسة.

* ماهية مشكلة البحث

مشكلة البحث هي تلك الظاهرة المتأزمة داخل المجتمع وتمس الأفراد أو المجتمع ككل، وتنبع المشكلة من خلال وجود خلل أو ضعف في أحد أنماط أو نواحي الحياة الطبيعية أو المجتمعية أو السياسية أو الاقتصادية أو الثقافية.

يرصد الباحث الظاهرة أو المشكلة ويتأكد من كونها بالفعل تمثل خلل معين يجب أخذ الاحتياطات اللازمة تجاهه، أو الوصول لحلول جذرية لهذه المشكلة أو التنبؤ بمستقبل المشكلة وما ستكون عليه في المستقبل.

مشكلة بحث جاهزة هي أحد الوسائل التي يتمكن الباحث من خلالها معرفة المعايير الواجب اتباعها في اختيار مشكلة البحث وصياغتها بشكل علمي.

تدخل مشكلة البحث والعناصر المكونة لها ضمن خطة البحث العلمي التي يسير عليها الباحث لإنجاز بحثه العلمي والوصول لنتائج إيجابية تفيد في حل مشكلة البحث أو التصدي لها.

يعتبر وضع مشكلة بحث جاهزة هي أول خطوة من خطوات البحث العملي حيث يرتكز البحث في الأساس على مشكلة بحثية يتم علاجها ووضع حلول لها بناءً على ما يتم جمعه من بيانات ومعلومات علمية دقيقة وتحليل هذه المعلومات بأدوات التحليل الإحصائي المنهجية.

* كيفية صياغة مشكلة البحث العلمي

كما ذكرنا من خلال مشكلة بحث جاهزة أنه على الباحث الاطلاع على كافة النقاط التي توضع في الاعتبار عند اختيار مشكلة البحث ووضع المعايير المحددة لمنطقية النتائج ومدى القدرة على تطبيق هذه النتائج على أرض الواقع المتمثلة في مجتمع المشكلة.

يجب على الباحث اتباع القواعد التالية لصياغة واختيار مشكلة بحث جاهزة:-

1- الاطلاع على المجال البحثي محل الدراسة ودراسته بشكل جيد سواء من خلال الدراسات أو النظريات أو الخبرات السابقة.

2- توضيح المصدر الرئيسي الذي بناءً عليه تم وقوع اختيار الباحث على هذه المشكلة تحديدًا سواء كان المصدر خبرات شخصية لصاحب البحث أو من خلال خبرات أفراد آخرين أو من خلال الدراسات العلمية السابقة، أو بعض النظريات التي بها قصور ولم يتم توضيحها بشكل كافى.

3- أن يتم صياغة مشكلة البحث بشكل علمي منمق وفقًا للمصطلحات العلمية المتفق عليها وان تتسم لغة صياغة مشكلة البحث بالقوة والرصانة والبساطة في نفس الوقتلتوضيح مفهوم المشكلة.

4- الابتعاد عن الغموض في طرح مشكلة البحث كـ مشكلة بحث جاهزة يمكن اتباع طريقة صياغتها بأسلوب مبسط لا يقبل الاختلاف في تفسير ما تدل عليها من معنى.

5- يجب على الباحث التأني في كتابة مشكلة البحث وأن يقبل على كتابة المشكلة البحثية بعد عدة قراءات وتفكير عميق لاختار مشكلة بحثية جديدة، أو تقديم أحد المشكلات المبحوثة سابقًا بشكل وقالب جديد للوصول لنتائج جديدة استكمالًا لما سبق الوصول إليه.

6- تحديد مشكلة البحث بشكل متوازن بعيد عن التهويل الزائد أو الاستهانة بالمشكلة، بحيث يتمكن الباحث من وضع فرضيات منطقية ومتسقة مع مشكلة البحث ويسهل الوصول للنتائج المتوقعة أو المستنتجة.

* خطوات تحديد مشكلة الدراسة

يتم تحديد مشكلة الدراسة العلمية والتي هي الأساس الذي من أجله يتم إنجاز الدراسة بالكامل وتحدد مشكلة البحث من خلال نقطتين أساسيتين هما:-

1- تحديد منهج البحث واتجاه البحث بشكل علمي.

2- مدى الجهد المبذول من قبل الباحث للاطلاع على الدراسات السابقة المتسقة مع مشكلة الدراسة، والتعمق في فهم ما توصلت له الدراسة وما بها من قصور يمكن معالجتها أو استحداثها في الدراسة الجديدة.

* من أين يأتي الباحث بمشكلة الدراسة؟

يمكن للباحث الوصول لمشكلة الدراسة التي يتعين عليه إنجازها في قالب بحث علمي من خلال عدة طرق منهم:-

1- المجتمع المحيط بالباحث

يحيا الباحث وسط مجتمع كبير به العديد من التجارب اليومية الحياتية المختلفة والتي يقابلها العديد من المشكلات والعقبات، لذا يمكن للباحث تحديد مشكلة بحثية من واقع مجتمعه على أن تتسق مع مجال تخصصه ففي حالة كان الباحث يعمل بالحقل الإعلامي من الممكن أن يتناول دور الإعلام في مواجهة الفساد الإداري.

2- الدراسات السابقة

من خلال اطلاع الباحث على الأبحاث التي تم إنجازها سابقًا يمكنه تدارك بعض المستجدات التي يمكن إضافتها في أحد الدراسات المتسقة مع مجال تخصصه.

3- خبرات الباحث العملية.

من واقع عمل الباحث يمكن اكتشاف الكثير من المشكلات التي يتعين عليه دراستها.

* مثال توضيحي لمشكلة دراسة علمية

يمكننا رصد فكرة العنف البدني والنفسي تجاه المراهقين من الفتيات والشباب كمشكلة واقعية تهدد شبابنا ومجتمعنا ككل وتتطلب تدخل وتكاتف لكافة الأطراف لحلها.

تساؤل مشكلة البحث: ما هو الأثر السلبي الناتج عن تعرض المراهقين للعنف البدني والنفسي؟

مجتمع الدراسة: يمكن تحديد فئة المراهقين من الشباب والبنات من طلبة الصف الثالث الثانوي بأحد المدارس الثانوية.

عينة الدراسة: 1000 طالب وطالبة من المراهقين.

منهج الدراسة: سيتم استخدام المنهج الوصفي لدراسة الشق النظري من الدراسة عبر المسح المكتبي باستخدام عدد من المراجع المعدة لتوضيح الإطار النظري.

سيتم استخدام منهج المسح الاجتماعي في إعداد الشق التطبيقي للدراسة.

سيتم الاعتماد على الاستبيانات من أحد أدوات جمع المعلومات.

* نتائج الدراسة

1- خلصت الدراسة إلى رصد عدد من الآثار النفسية التي عمت على عينة الدراسة ضمن مشكلة بحث جاهزة والتي توصلت إلى أن سمات هؤلاء المراهقين تنحصر في الخوف والعدوانية والقلق والتوتر والعزلة وكره الذات، بالإضافة لمزيد من الضغوط النفسية المسيطرة عليهم.

2- الأب هو الفرد الأول داخل الأسرة المتبع لفكرة العنف في تربية أبنائه من المراهقين.

3- المعلمين هم العنصر الأول في تعنيف المراهقين خارج الأسرة.

4- الشجار الأسري بين الأخوة هو أول أسباب تعنيف الأسرة للمراهقين.

5- العنف من خلال توجيه الضربات بالأيدي هو أكثر أشكال العنف البدني انتشارًا.

6- اختلاف الأثر النفسي للعنف البدني والنفسي على المراهقين وفقًا للمستوى الاجتماعي والاقتصادي للأسرة.

* توصيات الدراسة

1- احتضان الشباب من المراهقين وتفهم وضعهم النفسي ورغبتهم في الحصول على استقلال ذاتي في هذه الفترة.

2- على الأبوين إزالة العقبات التي تواجه أبنائهم خارج المنزل والتصدي لأي عمليات عنف من الخارج توجهه لهؤلاء الأبناء.

3- فهم مشاكل المراهقين والعمل على وضع حلول منطقية لها من خلال الحوار الدائم بين كافة أفراد الأسرة.

4- اتقان المعلم للدور التربوي بجانب دورهم التعليمي لمساعدة المراهقين في اجتياز هذه المرحلة وتجنب الآثار النفسية السلبية التي تمثل هذه الفترة العمرية.

5- تكاتف الإعلام مع منظمات حقوق الإنسان بتقديم الوعي الكافي للأفراد بضرورة تجنب كافة وسائل العنف النفسي والبدني الموجه للمراهقين وتوجيه المجتمع للاستفادة من طاقة الشباب في هذه المرحلة المفعمة بالحيوة.

6- تحديد أدوار مجتمعية للمراهقين وتمكينهم من أحد المسؤليات بحيث يشعر المراهق بكيانه وتحقيق ذاته وخروجة من أجواء العزلة التي تستهويه في هذه المرحلة.

* عناصر خطة البحث الجاهزة

1- عنوان البحث.

2- مشكلة البحث.

3- أهداف البحث وأسئلته.

4- تحديد أهمية البحث من خلال خطة البحث وسبب اختيار موضوع البحث.

5- الأدوات البحثية ومصطلحات الدراسة.

6- الدراسات السابقة.

7- منهج البحث.

مشكلة بحث جاهزة هي أحد أدوات الباحث لاختيار مشكلة بحثية واقعية يقدمها من خلال بحثه العلمي ويستفي فيها كافة شروط الصياغة وأدوات البحث المنهجية للخروج بنتائج وتوصيات من شأنها إفادة المجتمع.