مناقشة نتائج البحث


مناقشة نتائج البحث

مناقشة نتائج البحث

مناقشة نتائج البحث من أهم فصول البحث العلمي والتي توضح نتاج البحث وما خرج به الباحث من نتائج من شأنها إعلاء قيمة البحث وتقديم حلول منطقية لمشكلة البحث.

* ما هو فصل مناقشة نتائج بحث العلمي

تدخل مناقشة نتائج البحث ضمن أحد فصول الدراسة العلمية، ويعد فصل مناقشة النتائج من أهم فصول الدراسة حيث يحتوي على خلاصة ما توصل إليه الباحث من نتائج.

يقصد بفصل مناقشة النتائج أن يكتب الباحث كافة النتائج التي توصل لها بعد عمليات جمع البيانات والمعلومات مع عدم تفسيرها أو ربطها بالدراسات السابقة.

على الباحث اتباع الاهتمام بعدد من الاعتبارات عند صياغة فصل النتائج ومن هذه الاعتبارات:-

1- يبدأ الباحث بكتابة مقدمة تعد كتذكير للقراء بمشكلة الدراسة العلمية مع إضافة الأسئلة التي سيجاب عليها ضمن نتائج فصل النتائج.

2- وفقًا للترتيب التسلسلي لأسئلة الدراسة يقوم الباحث بكتابة ملخص للنتائج بنفس تسلسل الأسئلة.

3- يقوم الباحث بصياغة نتائج الدراسة التي توصل لها عبر أدوات البحث العلمي من خلال لغة سهلة الفهم ولا تدعو لأكثر من معنى وأن تكون بعيدة عن الغموض أو الركاكة اللغوية.

4- يقدم الباحث شخصيته في عرض النتائج بأسلوبه وآرائه من خلال التعليق على النتائج وعقد المقارنات سواء باستخدام أسلوب الماضي أو المضارع.

5- على الباحث عرض كافة النتائج البحثية من خلال الاعتماد على الجداول والأشكال التي من ضمنها الرسم البياني لمزيد من الشرح والتوضيح للنتائج.

6- يحدد الباحث عنوانُا للجدول المخصص للنتائج ويكتب في أعلى جدول مناقشة النتائج، أما عنوان الصور أو الرسوم تكتب أسفلها.

7- يقوم الباحث عند مناقشة نتائج البحث بفهرسة جداول النتائج بشكل مستقل عن جداول الدراسة.

8- يقدم الباحث شرح مختصر وواضح ومفهوم لتوضيح الجداول والأشكال الملحقة بالدراسة.

9- يقوم الباحث بعرض النتائج فقط ولا يعرض للبيانات.

10- يكتب الباحث ملحق يتم إدراجه في فصل مناقشة النتائج ويوضح من خلال الملحق البيانات الأصلية كأن يعرض نص كامل لمقابلة أجريت في الدراسة، بالإضافة لكافة الإجابات الواردة في الاستبيان.

11- على الباحث أن ينهي الفصل الخاص بنتائج الدراسة بعبارات مختصرة بمثابة خاتمة لما قدمه في الفصل.

* تنظيم فصل مناقشة نتائج البحث

يتم تنظيم الفصل الخاص بـ مناقشة نتائج البحث من خلال التسلسل التالي:-

أولًا: المقدمة

تمثل المقدمة خلاصة جهد الباحث وهدفه الأساسي من إجراء الدراسة العلمية، مع بيان الأسلوب المتبع لترتيب فصل مناقشة نتائج البحث مع كتابة شرح مختصر للنتائج الرئيسية للدراسة، وفي أغلب الأحيان يصيغ الباحث المقدمة في فقرة واحدة.

ثانيًا: العنوان

يلتزم الباحث بكتابة عنوان ومن ثم يقوم الباحث بتقديم جملة مختصرة لشرح النتيجة التي تتبع العنوان.

بعد ذلك يقوم الباحث بتفسير النتيجة مع مراعاة التفكير في مناقشة النتيجة بطريقة الهرم المقلوب، التي تبدأ بالعام حتى تنتهي بالخاص، وبعد ذلك يتم ربط نتائج البحث بنتائج الدراسات السابقة التي تتسق مع موضوع الدراسة العلمية ومجالها أو المشكلة البحثية.

ثالثًا: المقارنة بالدراسات السابقة

عند مناقشة نتائج البحث يعتمد الباحث على نتائج الدرسات السابقة التي سبق وناقشت موضوع متسق مع مجال الدراسة الحالية أو مشكلة الدراسة.

يعكف الباحث على مقارنة النتائج الحالية بنتائج الدراسات السابقة لدعم ما توصل إليه من نتائج بحثية لإثبات مدى صحة ما طرحه من نتائج.

يستعرض الباحث جهده المبذول في إجراء الدراسة العلمية والوصول لهذه النتائج البحثية من خلال مقارنته لنتائج بحثه العلمي وما توصلت له الدراسات الأخرى من نتائج بحثية.

يستمد البحث العلمي الحالي قيمته وأهميته العلمية من المقارنة بين نتائجه ونتائج الأبحاث الأخرى ذات الصله به حيث يتم إثبات صحة النتائج والإضافة إليها لدعمها.

رابعًا: ربط النتائج بالنظريات

يدخل الباحث العلمي ضمن الباحثين المميزين عند إبراز ما لديه من قوة علمية من خلال اتباع أسلوب التفكير القائم على النقد ومعرفته الشاملة بموضوع الدراسة العلمية.

تظهر قدرات الباحث العلمية من خلال قدرته على ربط ما توصل إليه من نتائج خاصة بدراسته العلمية بالنظريات المتسقة مع موضوع الدراسة العلمية المتناولة.

كما يظهر الباحث العلمي مهارته العلمية من خلال ربط النتائج بالنظريات المتسقة مع مشكلة البحث المتناولة من خلال البحث العملي عند مناقشة نتائج البحث.

خامسًا: الملخص

عند مناقشة نتائج البحث في الدراسة العلمية من خلال فصل مناقشة النتائج يقوم الباحث العلمي بصياغة ملخص لفصل مناقشة النتائج.

يجب أن يتسم الملخص بالشرح المقتضب والمفهوم ذات الصياغة الإملائية والنحوية السليمة.

يقدم الباحث ملخصه عن الأسباب التي أكدت له قيمة وأهمية ما توصل له من نتائج بحثية علمية في هذه الدراسة العلمية.

يوضح الباحث أيضًا من خلال ملخص فصل مناقشة النتائج مدى القدرة على تنفيذ هذه النتائج والعمل بها على أرض الواقع لحل مشكلة الدراسة.

بالإضافة لما تقدمه هذه النتائج من معرفة تثري معرفة القارئ.

* نصائح لكتابة فصل مناقشة نتائج الدراسة

نظرًا لأهمية فصل مناقشة النتائج المدرج ضمن فصول الدراسة العلمية فعلى الباحث الاهتمام بصياغة وكتابة هذا الفصل الهام.

يعكس الباحث مدى دقته في طرح النتائج التي توصل إليها من خلال بحثه العلمي من خلال أسلوبه العلمي في عرض هذه النتائج ضمن مناقشة نتائج البحث.

كلما كان الباحث دقيق في الاعتماد على الطرق والأساليب الصحيحة في جمع بياناته ومعلوماته كلما تمكن من الحصول على نتائج سليمة للدراسة البحثية.

يعتمد الباحث على الطرق العلمية في جمع البيانات ليستدل منها على نتائج إيجابية صحيحة تثبت صحة الفروض أو خطأها وتجيب على أسئلة الدراسة.

تعتبر مناقشة نتائج البحث من الأمور الصعبة على الباحث والتي تحدد قيمة وأهمية الدراسة المتناولة وتحدد جهد الباحث المبذول في إنجاز الدراسة والخروج بهذه النتائج.

* معايير يلتزم بها الباحث في صياغة مناقشة نتائج البحث

لأن الباحث يهدف إلى قبول بحثه العلمي وتقديم نتائج مرضية تعمل على حل مشكلة الدراسة، ويمكن للمجتمع والأفراد تطبيق هذه النتائج على أرض الواقع، فعلى الباحث الالتزام بمعايير مناقشة نتائج البحث ومنها:-

1- يلتزم الباحث بالأسلوب الموجز عند إعادة صياغة نتائج البحث العلمي حيث يقوم بذكر النتيجة بشكل موجز وبعد ذلك يبدأ في شرح النتيجة وأبعادها.

2- يلتزم الباحث عند مناقشة نتائج البحث في فصل نتائج البحث بعرض أهمية النتائج دون أن يقدم سرد لهذه العناصر.

3- يلتزم الباحث بتفسير النتائج الخاصة بالبحث العلمي الخاص به دون تفسير نتائج البحوث العلمية السابقة.

4- يجب أن يدرج الباحث رأيه الشخصي في ما توصل إليه من نتائج بحثية عند مناقشة نتائج البحث، بحيث يشرح ما إذا كانت هذه النتائج متوقعه بالنسبة له أو أنها جاءت عكس توقعاته.

5- يعتمد الباحث على استخدام ضمير المتكلم عند طرح رأيه الشخصي في نتائج البحث العلمي الخاص به.

6- على الباحث استخدام مصطلحات للتعبير عن الرأي الشخصي في النتائج الخاصة به، على أن تكون هذه المصطلحات التعبيرية مختلفة عن تلك التي استخدمها الباحثين الآخرين في التعبير عن آراهم حول ما توصلوا إليه من نتائج في الدرسات السابقة المتسقة مع مجال الدراسة الحالية.

مناقشة نتائج البحث هي وسيلة الباحث لإقناع القراء والمشرفين بقيمة وأهمية الدراسة العلمية، لذا على الباحث صياغة هذه المناقشة بأسلوب علمي يعتمد على النقد والتفكير الشخصي المنطقي.