اعداد خطة بحث


اعداد خطة بحث

اعداد خطة بحث

اعداد خطة بحث من أهم أساسيات إجراء بحث علمي دقيق يقوم على المعايير والأسس العالمية التي تقيم الدراسة العلمية وتمنحها الدرجة العلمية التي تستحقها.

* تعريف خطة البحث

يعتبر البحث العلمي أحد الطرق التي تعالج المشكلات وتقدم توصيات ونتائج يمكن الخروج منها بطرق التغلب على الكثير من المشكلات لذا تكمن أهمية البحث العلمي.

خطة البحث العلمي هي نموذج مسبق يتنبأ بالشكل الذي ستكون عليه الدراسة والطريقة التي سيتم إنجاز البحث العلمي بها.

 تقوم فكرة اعداد خطة بحث على تحديد طرق جمع البيانات وطرق طرح النتائج وصياغة مشكلة البحث.

تعتبر خطة البحث مجموعة من الخطوات والقواعد المفصلة التي سيسير عليها الباحث طوال رحلة إجراء البحث العلمي حتى الوصول لمرحلة إنهاء البحث والتوصل للنتائج المتوقعة وغير المتوقعة.

* أهداف إعداد خطة بحث

1- توضيح خطة الباحث البحثية من خلال رصد العناصر الأساسية التي سينفذ البحث بناءً عليها وشكل بشكل مبدئي قبل بدء العمل في البحث.

2- توضيح كافة العناصر الأساسية التي يمكن إضافتها بعد إعداد البحث.

3- اعداد خطة بحث متوازنة هي إشارة عن كم الإبداع العلمي الذي يبدعه الباحث أثناء تنفيذ بحثه.

4- توضيح ما تشير إليه نتائج وتوصيات البحث كما تم تحديدها.

* أهمية إعداد خطة بحث

1- تساعد الباحث في إنجاز الأهداف المحددة والموضوعة للبحث.

2- الإشارة إلى العناصر الأساسية المذكورة في البحث والتي يتم تأهيل الباحث للبحث من خلالها.

3- اعتبار البحث إضافة جديدة في المجال العلمي الخاص به.

* أسباب إعداد خطة بحث

يعتبر اعداد خطة بحث من الأمور الأساسية التي تسهم في فهم البحث حال صياغة خطة البحث بشكل علمي دقيق وواضح ودون تعقيد.

تسهم خطة البحث في تسهيل مهمة الباحث في الوصول للأهداف المحددة داخل البحث بالإضافة لترتيب البحث العلمي في صورة خطوات منظمة يسير عليها الباحث.

تدخل خطة البحث ضمن المراجع التي يعود إليها الباحث حال نسيان أحد عناصر البحث كما يعتمد مشرفوا الأبحاث على تقييم خطة البحث والتعرف على أهمية البحث والجهد الذي بذل لخروجه بهذا الشكل.

تعد خطة البحث مؤشر لقدرة الباحث على إجراء البحث وتنفيذه بشكل علمي قائم على المعرفة والأدوات العلمية.

* شروط إعداد خطة بحث

هناك مجموعة من المعايير التي يجب أن يأخذها الباحث في اعتباره عند الشروع في اعداد خطة بحث متكاملة وهذه الشروط هي:-

1- إعداد خطة البحث وفقًا للدراسات السابقة التي اطلع عليها الباحث والتي تدور في نفس مجال الدراسة.

2- تحقيق ترابط منطقي بين العناصر الأساسية المكونة لخطة البحث وأن يكون هناك تنسيق متكامل بين كافة العناصر.

3- التأكيد على وجود تسلسل منطقي لكافة العناصر الأساسية المدرجة في خطة البحث.

* العناصر الأساسية لخطة البحث العلمي

أولاً- عنوان البحث

عنوان البحث هو الخطوة الأولى في اعداد خطة بحث حيث يعتبر العنوان هو جملة مختصرة ومعبرة وشاملة لكافة محتويات البحث.

يدخل عنوان البحث ضمن العوامل التقيمية للأبحاث حيث ينصح أن يكون العنوان فريد وجديد وغير مطابق لعناوين أبحاث أخرى.

كلما كان الباحث مميز ومبدع كلما كان لديه ملكة صياغة عنوان البحث بشكل دقيق ويتمكن من اختيار المصطلحات التي تعبر عن البحث ككل.

يكتب عنوان البحث في وسط الصفحة الاولى للبحث من ناحية الأعلى بحيث يكون واضح للقراء والمقييمين والمشرفين.

يجب صياغة عنوان البحث وفقًا لعدة معايير منها:-

1- اتباع الأسلوب العلمي في صياغة عنوان البحث.

2- دقة اختيار الألفاظ.

3- تعبير العنوان عن محتوى البحث وما به من فصول وأبواب.

4- استخدام الألفاظ الواضحة والمتسقة مع مجال البحث.

5- أن يكون عنوان البحث مختصر وجذاب وأن يعطي معنى واحد غير قابل للتفسيرات المختلفة.

6- أن يتأكد الباحث من ضبط العنوان لغويًا ونحويًا.

ثانياً- مشكلة البحث

مشكلة البحث هي ثاني خطوات اعداد خطة بحث وتعتبر مشكلة البحث هي الموضوع الأساسي لفكرة البحث حيث يتم صياغة المشكلة البحثية من خلال طرح عدد من التساؤلات.

تضم تساؤلات الدراسة إلمام كامل لمشكلة البحث حيث تمثل الإجابات على هذه التساؤلات محور فكرة البحث التي سيسعى الباحث لإثبات صحتها أو رفضها.

يتم تحديد مشكلة البحث من خلال عنصرين أساسيين هما:-

1- تحديد منهج واتجاه البحث وهي الطرق والأدوات التي سيقوم الباحث بالاعتماد عليها لأداء بحثه وتنفيذه.

2- جهد الباحث المبذول في الاطلاع على الدراسات السابقة.

ثالثاً- أسئلة البحث وأهدافه

أهداف البحث هي الأسباب التي جعلت الباحث يقوم بإجراء البحث واعداد خطة بحث لا بد وأن تتضمن طرح لفلسفة أهداف البحث وطرق الباحث وأدواته لتحقيق هذه الأهداف.

على الباحث تحديد أهداف البحث بشكل علمي ووضع أهداف واقعية يمكن تحقيقها والوصول لها ويمكن تحديد الأهداف الخاصة بخطة البحث من خلال النقاط التالية:-

1- التوصل لفكرة جديدة لم يتم التوصل لها سابقًا.

2- العمل على إثبات الأفكار التي اقترحها الباحث وتأكيدها.

3- رفض بعض الأفكار التي طرحها الكاتب بعد اكتشاف عدم صحتها.

4- إضافة مجموعة من المعارف التي تثري المعرفة وتطورها.

5- تقديم حلول جذرية للمشكلات التي تؤرق المجتمعات أو الأفراد.

6- تقديم اختصار غير مخل لبعض الكتابات لتيسير القراءة على الأفراد.

7- تنظيم عدد من المسائل وترتيبها منطقيًا لإعادة الاستفادة من هذه المسائل.

رابعاً- وضيح أهمية البحث

عند اعداد خطة بحث على الباحث أن يقوم بتوضيح أهمية هذا البحث العلمي وقيمته داخل المجتمع للأفراد.

كلما كان البحث العلمي متسق مع مشاكل المجتمع ومشاكل الأفراد داخل المجتمعات كلما كان البحث قيم.

تزداد أهمية البحث مع التوصل لنتائج واقعية يمكن تنفيذها والعمل بها على أرض الواقع وإفادة المجتمع والأفراد بمخرجات البحث.

على الباحث توضيح مدى الجهد المبذول للخروج بنتائج البحث ضمن خطته البحثية.

يلتزم الباحث بضرورة صياغة الأسباب التي جعلته يختار موضوع البحث والتي يشير من خلالها إلى أهمية بحثه.

خامساً- أدوات البحث العلمي

أدوات الباحث التي من خلالها تم تنفيذ البحث هي من أهم النقاط الأساسية عند إعداد خطة البحث حيث يقوم الباحث بتوضيح الأدوات البحثية المستخدمة.

من الأدوات التي يحتاجها الباحث في إجراء الأبحاث:-

1- الدوريات.

2- المخططات.

3- طرق التحليل الإحصائي.

4- الاستبيان.

5- المقابلات.

6- الوثائق.

7- النظرية المكتبية.

8- الملاحظة.

سادساً- تحديد الدراسات السابقة

يجب أن تحتوي خطة البحث على الدرسات السابقة التي جاءت بمقترحات وناقشت موضوعات تتسق مع موضوع الدراسة الحالية.

يقوم الباحث بطرح الدرسات السابقة وتوضيح ما سيضيفه من خلال بحثه الحالي مع توضح أسبابه لإعادة إجراء بحث علمي في ذات الموضوع وما يتوقعه من نتائج جديدة تفيد موضوع البحث.

مع ذكر القصور في الدرسات السابقة على الباحث أن يلتزم بالمعايير العلمية في صياغة هذه القصور دون التقليل من قيمة الأبحاث السابقة.

سابعاً- منهج وإجراءات البحث

منهج الدراسة هو الطرق العلمية التي من خلالها يتم الوصول إلى البيانات والمعلومات التي تفيد في الوصول لنتائج علمية دقيقة تخص موضوع البحث.

يقوم منهج الدراسة بتحليل كافة المعلومات والبيانات التي جمعها الباحث بالأدوات العلمية لجمع البيانات، ومن هذه المناهج البحثية:-

1- المنهج الاستنباطي.

2- المنهج الاستردادي.

3- المنهج الوصفي.

4- منهج دراسة الحالة.

5- المنهج الاستقرائي.

6- المنهج المسحي.

7- المنهج التجريبي.

8- المنهج التاريخي.

9- المنهج الفلسفي.

ثامناً- نتائج البحث

يوضح الباحث من خلال اعداد خطة بحث النتائج التي توصل لها بعد إجراء دراسته.

يوضح الباحث النتائج المستقاة من اختبار الفرضيات والنتائج الخاصة باختبار المتغيرات.

على الباحث صياغة توصيات دراسته بعد صياغة ملخص النتائج بالإضافة لذكر كافة الاستنتاجات التي توصل لها.

تاسعاً- المراجع

يذكر الباحث كافة المراجع التي اطلع عليها من دراسات سابقة ومواقع إلكترونية وكتب ودوريات.

اعداد خطة بحث من عوامل تقييم الأبحاث العلمية والتي يجب مراعاة الالتزام بكافة خطواتها في تسلسل منطقي قائم على الصياغة الجيدة والفهم والإبداع.