مناهج البحث الاجتماعي


مناهج البحث الاجتماعي

مناهج البحث الاجتماعي

تعتبر مناهج البحث الاجتماعي مهمة ليس فقط لعلماء الاجتماع الذين يرغبون في دراسة مشكلة معينة أو لاختبار نظرية بطريقة تُعتبر صارمة، بل إنها تعتبر أدوات أساسية ذات قيمة للحكومة ومقدمي الخدمات والأعمال، سوف تكتسب مهارات في مجموعة متنوعة من أساليب البحث الكمية والنوعية التي يدرسها فريق البحث النشط في الجغرافيا، ما يجعل جامعة دندي مميزة هو تركيزها على تطبيق البحوث لفهم ومعالجة مشاكل العالم الحقيقي.

ومن خلال مناهج البحث الاجتماعي للماجستير ستتعامل مع مشكلات البحث المباشرة والمنظمات الخارجية لتعزيز مهاراتك في المجالات التي ستجهزك كعالم اجتماعي للعمل في الحكومة أو الأعمال أو بيئة السياسة العامة، وكذلك في السياق الأكاديمي يتمتع الموظفون الذين يقومون بتدريس برنامج الماجستير في مناهج البحث الاجتماعي بخبرة واسعة في كل من أساليب البحث الكمية والنوعية، وقد قاموا بنشر هذه المهارات ليس فقط لمتابعة البحث في الخطوط الأمامية في العلوم الاجتماعية، ولكن أيضًا كمستشارين خبراء للحكومات وكاستشاريين للحكومات المحلية والوطنية والمنظمات الدولية.

تؤكد هذه الدورة على أنه من المهم ليس فقط فهم كيفية استخدام أداة بحث معينة، ولكن أيضًا النظر في المعاني الأوسع لكيفية بناء المعرفة بطرق مختلفة ولأغراض متنوعة، حيث تعتبرميزة واحدة من الدورة هي التغطية الشاملة والمتعمقة لمجموعة متنوعة من أساليب البحث بما في ذلك الأدوات الإثنوغرافية والمشاركة وتحليل مجموعات البيانات الكبيرة، لقد أتاحت لي دورة مناهج البحث الاجتماعي فرصة ممتازة لتطوير مجموعة واسعة من المهارات البحثية والتحليلية القابلة للتحويل، سواء الكمية أو النوعية.

* مناهج البحث الاجتماعي

1- المسوحات

يتم إجراء مسح عن طريق إرسال مجموعة من الأسئلة المحددة مسبقًا إلى عينة من الأفراد من السوق المستهدفة، سيؤدي ذلك إلى مجموعة من المعلومات والتعليقات من الأفراد الذين ينتمون إلى خلفيات مختلفة والأعراق والفئات العمرية.

 يمكن إجراء الدراسات الاستقصائية عبر الوسائط عبر الإنترنت وغير المتصلة بالإنترنت، ازدهرت الوسائط عبر الإنترنت وهناك زيادة في عدد الأشخاص الذين يعتمدون على برنامج المسح عبر الإنترنت لإجراء استطلاعات واستطلاعات منتظمة.

هناك أنواع مختلفة من استطلاعات البحث الاجتماعي، البحوث الطولية، المقطعية، البحث المترابط، تعد مسوحات البحوث الاجتماعية الطولية والمستعرضة طرقًا مراقبة في حين أن الارتباط المتبادل طريقة بحثية غير تجريبية، حيث تجرى مسوحات البحوث الاجتماعية الطولية مع نفس العينة على مدار الوقت بينما يتم إجراء مسوحات مستعرضة مع عينات مختلفة.

على سبيل المثال: لوحظ في الآونة الأخيرة أن هناك زيادة في عدد حالات الطلاق أو العلاقات الفاشلة، حيث يتزايد عدد الأزواج الذين يزورون مستشاري الزواج أو الأطباء النفسيين، في بعض الأحيان يكون من الصعب فهم السبب وراء العلاقة، حيث يمكن أن تكون عملية الفحص لفهم نظرة عامة على العلاقة طريقة سهلة، ويمكن لمستشار الزواج استخدام استبيان العلاقة لفهم الكيمياء في العلاقة، والعوامل التي تؤثر على صحة العلاقة، والتحديات التي تواجه العلاقة والتوقعات في العلاقة، مثل هذا المسح يمكن أن يكون مفيدًا للغاية لاستنتاج النتائج المختلفة في المريض ويمكن إجراء العلاج وفقًا لذلك.

مثال آخر لاستخدام الدراسات الاستقصائية يمكن أن يكون جمع المعلومات عن الوعي بالكوارث وبرامج إدارة الكوارث تحاول الكثير من المؤسسات مثل الأمم المتحدة أو فريق إدارة الكوارث المحلي إبقاء مجتمعاتهم على استعداد للكوارث.

امتلاك المعرفة حول هذا أمر بالغ الأهمية في المناطق المعرضة للكوارث وهو نوع جيد من المعرفة التي يمكن أن تساعد الجميع، في مثل هذه الحالة ، يمكن للمسح أن يمكّن هذه المؤسسات من فهم ما هي المجالات التي يمكن الترويج لها أكثر وما هي المناطق التي تحتاج إلى نوع التدريب، ومن هنا يمكن إجراء دراسة استقصائية لإدارة الكوارث لفهم معارف الجمهور حول تأثير الكوارث على المجتمعات، والتدابير التي يتخذونها للاستجابة للكوارث وكيف يمكن الحد من المخاطر.

2- تعلم المزيد

أسئلة استطلاع الدوري الاميركي للمحترفين و نموذج قالب الاستبيان.

3- التجارب

يجري الباحثون بحثًا تجريبيًا لمراقبة التغيير في متغير واحد على الآخر، أي لتحديد سبب المتغير وتأثيراته، في التجارب هناك نظرية تحتاج إلى إثباتها أو دحضها من خلال الملاحظة والتحليل الدقيق ستنجح التجربة الفعالة في بناء علاقة بين السبب والنتيجة مع إثبات أو رفض أو دحض النظرية ويفضل الباحثون التجارب المختبرية والميدانية.

4- المقابلات

يُطلق على تقنية جمع الآراء والتعليقات من خلال طرح أسئلة محددة وجهاً لوجه، عبر الهاتف أو الوسائط عبر الإنترنت، إجراء أبحاث حول المقابلات، حيث يوجد مقابلات رسمية وغير رسمية.

المقابلات الرسمية هي تلك التي ينظمها الباحث مع أسئلة وشكل منظم ومفتوح العضوية، بينما تعد المقابلات غير الرسمية أكثر من محادثات مع المشاركين ومرنة للغاية في جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات.

أمثلة للمقابلات في البحوث الاجتماعية هي الدراسات الاجتماعية التي يتم إجراؤها لفهم كيفية المتدينين في هذا الصدد، حيث يمكن استخدام استبيان الكنيسة من قِبل قس أو كاهن لفهم من خلال العلمانيين أسباب حضورهم الكنيسة وإذا كان يلبي احتياجاتهم الروحية.

5- الملاحظة

في البحوث القائمة على الملاحظة، من المتوقع أن يشارك الباحث في الحياة اليومية لجميع المشاركين لفهم روتينهم ومهاراتهم في صنع القرار، وقدرتهم على التعامل مع الضغوط وإعجاباتهم بشكل عام، حيث يتم إجراء هذه العوامل والملاحظات المسجلة والدقيقة لتحديد عوامل مثل ما إذا كان التغيير في القانون سيؤثر على نمط حياتهم أو ما إذا كان سيتم قبول ميزة جديدة من قبل الأفراد.