أساسيات البحث العلمي


أساسيات البحث العلمي

أساسيات البحث العلمي

لقد وفر البحث العلمي من خلال تعريف أساسيات البحث العلمي المعرفة والفهم الذي حرر البشرية من الجهل والخرافات، وبالتالي حدث تطورًا كبيرًا في العلوم والأساليب العلمية، ومع ذلك لم يأت بسهولة، فقد كان على العديد من أسلافنا يُعاملون بالاضطهاد حتى الموت من الجماعات الدينية والسياسية، لأنهم تجرأوا على تعزيز فكرة أنه يمكن اكتساب المعرفة والفهم من خلال الدراسة والممارسة المنهجية، أما اليوم فقد تغير هذا المفهموم كثيرًا، حيث يتم فهم فوائد البحث العلمي من خلال تقدير التقدم في العلوم البيولوجية والفيزيائية التي تسمح بالتحكم في البيئة واستكشاف الكون والاتصالات في جميع أنحاء العالم.

كما تعمل أساسيات البحث العلمي على تقدير التقدم في الكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزيئية التي أدت إلى ازدهار الأدوية العلاجية وإلى الاستشارة الوراثية، وإلى فهم لا مثيل له لبنية علاقات الوظائف في الكائنات الحية، كما يأمل الباحثون العلميون على تطوير الحياة نفسها، وبالتنسيق مع علماء السلوك الاجتماعي، لكشف العلاقة بين العقل والدماغ، وعلى الرغم من القضايا الأخلاقية المحتملة التي أثارتها التطورات الأخيرة، فإن تاريخ العلوم يوفر لنا الإيمان بأن المعرفة والفهم يمكن تطويرهما لصالح البشرية.

* هل تهدف أساسيات البحث العلمي إلى تدريب الطلاب على الأسس المنهجية وتنظيم البحث العلمي؟

يمكن لأساسيات البحث العلمي تنظيم المرجعية واسترجاع المعلومات حول موضوع البحث في نظام المكتبات العلمية والفنية والمحلية، وذلك من خلال شبكات المعلومات الحاسوبية العالمية، التي تعمل على تحليل وتقييم المعلومات وعمليات البحث والتطوير في مجال الطيران المدني وفي مجالات أخرى كالاقتصاد التوجيهي والمبادئ والمرافق، وذلك لتحسين البحث العلمي الذي يعتمد على إعداد الحقائق، التي توثق نتائج البحث العلمي في العمل العلمي كالتقرير والمقال والأطروحات، ... إلخ.

أيضًا تتمثل المهام الرئيسية لهذا التخصص في تعريف الطلاب بمصطلحات أساسيات البحث العلمي مثل الطرق النظرية والتجريبية للبحث العلمي، وكذلك طرق تحليل النتائج المرصودة واستخدامها عمليً مع مرافق التوثيق.

* مهام أساسيات البحث العلمي هي كما يلي :-

1- فهم تنظيم البحث العلمي بشكل عام.

2- تعلم المصطلحات المهنية للبحث العلمي.

3- القدرة على أداء المرجعية واسترجاع المعلومات حول موضوع البحث.

4- القدرة على صياغة الأسس المنهجية للبحث العلمي بناءًا على التخصص المطلوب.

5- تقديم تقرير علمي (نقاش) حول الموضوعات المهنية والاجتماعية والسياسية المحددة بواسطة هذا المنهج.

المهارات العملية في أساسيات البحث العلمي تمكن الطلاب من أن يكونوا على دراية كاملة بالنتائج العلمية العالمية والتكنولوجيات الجديدة، وذلك لفهم النتائج العلمية الجديدة من خلال الأوراق المقدمة وأدلة الكمبيوتر ووثائق البرامج والأدب الإضافي مع التعرف على الهدف من صنع القرارات المهنية، لإضفاء معرفة جيدة ومهارات عملية جيدة في أسس البحث العلمي، والتي تسمح للطلاب الدراسة في نتائج علمية جديدة، أيضًا تهدف أساسيات البحث العلمي إلى إجراء التحقيقات والتقارير والملخصات والتعليقات وتطوير المشاريع العلمية، وبالتالي المشاركة في أسس البحث العلمي.

* نتائج تعلم أساسيات البحث العلمي :-

1- تنظيم وإجراء البحوث العلمية.

2- القيام باسترجاع معلومات الأدبيات العلمية.

3- العمل بكفاءة مع مصادر المعلومات العلمية.

4- إخراج طرق البحث المثلى حسب المحتوى والهدف من المهمة العلمية.

* ملاحظات عامة حول أساسيات البحث العلمي :-

العلوم بصفة عامة هي عملية جمع النماذج المقترحة ومقارنتها وتقييمها مقارنةً بالملاحظات، كما يمكن أن يكون النموذج عبارة عن محاكاة أو صيغة رياضية أو كيميائية أو مجموعة من الخطوات المقترحة، وفي ظل تلك العلوم سوف نفهم العلوم الطبيعية والعلوم الرياضية والعلوم التطبيقية مع التركيز بشكل خاص على علوم الكمبيوتر، وفي حالات وحيدة سنميز الرياضيات كلغة علمية من المصادر الرياضية في المدارس والجامعات، وكما نعلم أن الباحثين في حالة كونهم ما زالو طلابًا، يمكنهم التمييز بوضوح بين ما هو معروف وما هو غير معروف في كل مرحلة من مراحل الاكتشافات الرياضية.

يشبه العلم الرياضيات في أنه يمكن للباحثين في كلا التخصصين التمييز بوضوح بين ما هو معروف وما هو غير معروف في كل مرحلة من مراحل الاكتشاف العلمي، حيث تحتاج النماذج في كل من العلوم والرياضيات، إلى أن تكون متسقة داخليً، كما لا يجب أن تكون مزيفة أو قادرة على عدم الإضرار، ففي الرياضيات لا يلزم إثبات البيان، وفي مثل هذه المرحلة سوف يطلق على هذا البيان التخمين، لكن عندما يصل بيان ما إلى دليل رياضي، يكتسب هذا البيان نوعًا من الخلود يحظى بتقدير كبير من قبل علماء الرياضيات، والذي يكرس له بعض علماء الرياضيات حياتهم.

إن الفرضية القائلة بأن الناس يفهمون العالم أيضًا عن طريق بناء نماذج ذهنية تثير قضايا أساسية لجميع مجالات العلوم المعرفية، على سبيل المثال في إطار علوم الكمبيوتر.

* هناك أسئلة يجب طرحها على هؤلاء العلماء، وهي :-

1- كيف يمكن أن ينعكس نموذج الشخص للكلمة في نظام الكمبيوتر؟

2- ما هي اللغات والأدوات اللازمة لوصف هذه النماذج وربطها بالأنظمة الخارجية؟

3- هل يمكن لهذا الطراز دعم واجهة الكمبيوتر التي يجدها الناس سهلة الاستخدام؟

وبالتالي يمكننا أن ننظر هنا في الأفكار الأساسية حول البحث العلمي وأساليبه ومراحله وحركة البحث العلمي أيضًا، وفي بعض الحالات التي تتطابق مع مصطلح "البحث العلمي"، يمكن استخدام مصطلح النشاط العلمي، والتي يوضح في بدايته المنهج القائم على الأنطولوجيا لتصميم دورة أسس أنشطة البحث، وهذا بالطبع مع بعض المجالات مثل علوم الكمبيوتر وهندسة البرمجيات والكهرومغناطيسية ونظرية النسبية (الجاذبية) وميكانيكا الكم، والتي تمكن الطالب من تطبيق وتوسيع نطاق المعرفة السابقة بالمحتوى نحو مسعى الانخراط في تحقيق مفتوح وموجه من قبل الطلاب في السعي لإجابة عن سؤال أو مشكلة تهمك.