ما هي رسالة الماجستير
بحث علمي

ما هي رسالة الماجستير

ما هي رسالة الماجستير وعوامل نجاحها؟

أولاً: تعريف رسالة الماجستير

رسالة الماجستير في مجال الدراسة في مجال العمل الأكاديمي هي: "تقرير وافه قدم تقرير قدمه باحث من عرضه وأتمه، على أن يشمل التقرير كل مراحل الدراسة، منذ كانت فكرة حتى صارت نتائج مدونة ومرتبة ومؤيدة بالحجج والأسانيد".

العوامل المحصلة من العوامل المشتركة بين العوامل المختلفة، وهي حاضر الباحث وذلك بسبب اختلاف كل منهما حول موضوع معين، ويذكرها ويحللها، وذلك بالنظر إلى حقيقة هذه الأفكار.

إعداد البحث العلمي

لذلك يجب على باحث الماجستير عند اختياره لموضوع رسالته أن يضع في اعتباره اعتبارًا من المقرر أن موضوع المادة العلمية التي جمعتها ليست للتبنيه أو الطباعة.

 عناصر رسالة الماجستير

1- الإلمام بكافة جوانب موضوع الرسالة:

عند كتابة رسالة علميةيجب مراعاة أن تكون  فريدة من نوعها، كما يجب أن تكون رسالة الماجيستير قد ضمت كافة عناصر الموضوع، والإلمام بمختلف جوانبه، ليس فقط للوصول إلى رسالة علمية لا مثيل لها، ولكن أيضًا حتى لا يتفاجئ المشرف على الرسالة، والضعف العلمي.

2- دقة الاقتباس: 

يقوم بإدراجها في برنامج يقوم بإدخال اسمه في Access، وذلك من خلال تصديرها، أو تفصيل رسالته.

3- عدم الإقرار بكل ما يؤخذ من الفقهاء:

حيث يجب على طالب الماجستير ألا يقر بكل ما يؤخذه من الفقهاء في المجال الذي يكتب فيه، بل يجب عليه العودة إلى المراجع  من أجل  التأكد من صحته، ويرفض ويرد ما يراه غير سليم.

4- الابتكار:

ليست كتابة الرسائل العلمية مجرد تجميع أفكار أو تمحيص لأفكار وجدت، وإنما يجب أن تحتوي رسالة الماجيستير على ما هو جديد في مجال الدراسة، وهو ما يحمل معنى الابتكار، وترجمة المحتوى بشكل جديد يوصل إلى معنى جديد، ويؤدي إلى نتاج خطوة إيجابية  تخدمه  وتفيده.

5- الإقناع والعقلية: 

أن تكون نتيجة لذلك، مما يجعله يبدو أن الصورة مقتطعة، فيتحول من مجرد رحلة إلى مستحثة لأفكارها، وناقلاً لفكرتها، وبوقاً ينشر ما فيها من علم.

معلومة التعليم في بداية الدراسة وتمحيص المعلومة يجعله قادراً على البحث العلمي في التعليم، وثقلاً لمعلمه أكاديميا.