التعليق علي الدراسات السابقة


التعليق علي الدراسات السابقة

التعليق علي الدراسات السابقة

موضوعنا اليوم حول التعليق علي الدراسات السابقة ، وسوف نتطرق في الحديث ايضا عن ماهية الدراسات السابقة ، وكيف تساعد الدراسات السابقة كلا من الباحث والمؤلف ، الباحث تساعده في توفير الوقت وتجعل من موضوع بحثه ذات اهمية كبري ، وكيف تساعد المؤلف في ذكري اسمه ومكان بحثه وتاريخ نشر بحثه ، فهذا يعتبر تخليدا له علي ما قدمه في بحثه العلمي ، كما سنعمل علي ذكر الطرق التي من خلالها يمكننا التعليق علي الدراسات السابقة ، كل هذا سوف نقوم بمناقشته في هذا المقال حول التعليق علي الدراسات السابقة ، تفصيلا واجمالا .

* ماهية الدراسات السابقة

حتي يمكننا معرفة طرق التعليق علي الدراسات السابقة ، لابد اولا من معرفة ما هي الدراسات السابقة في البحث العلمي : تعتبر الدراسات السابقة هي  مجموعة من الموضوعات والمصادر السابقة  التي قامت بمناقشة نفس الموضوع الذي يريد الباحث الكتابة عنها بشكل منسق ومرتب ، كما انها بها الكثير من المعلومات التي تساعد الكاتب عي جعل بحثه العلمي واضح ومنسق ، وصاحب موضوع قوي ، وكلما تم رجوع الكاتب لهذه الدراسات السابقة ، كلما كان موضوع البحث به الكثير من المعلومات الموثوقة واصبح ذات اهمية كبري ، لذلك من الواجب علي الباحث ان يختار من الدراسات السابقة ما يلائم موضوع بحثه ، وان يكون لديه القدرة في أخذ المعلومات التي يريدها في بحثه من هذه الدراسات ، ويجب ايضا ان يكون لديه القدرة في عرض هذه الدراسات في بحثه بطريقة صحيحة .

كما تصنف  الدراسات السابقة علي انها القسم الثاني من الاطار النظر للبحث العلمي ، وفي هذه الحالة يستطيع الكاتب المقارنة بين هذه الدراسات السابقة وبين بحثه العلمي ، الذي تناول نفس موضوع بحثه ،ومن خلال ذلك يستطيع اخراج اوجه الاختلاف والتشابه بين بحثه وبين هذه الدراسات وما هي الاضافات التي سوف يقوم بتقديمها في بحثه العلمي الجديد.

* التعليق علي الدراسات السابقة

عند التعليق علي الدراسات السابقة يجب علي الباحث التركيز علي خمس محاور اساسية :-

١- نقد المحتوى

عندما ينقد الباحث المحتوي كأن تكون عناصر الدراسة لم تشتمل علي بعض الاطر النظرية التي كان يجب ان تتناول في هذه الدراسة .

٢- نقد المنهجية

عندما ينقد الباحث المنهجية ، لكي يسلط الضوء علي النقاط الايجابية والسلبية ، وليس فقط السلبية ، كتسليط الضوء علي ان استخدام المنهجية في بعض المشاكل غير مناسب .

٣- نقد المصداقية

عن طريق معرفة هل تحقق مقياس الثبات والصدق في هذه الدراسة ام لا في عرض المشاكل التي تحتويها الدراسة

٤- نقد للنتائج

يتم ذلك عن طريق ربما لا يتفق الباحث مع النتائج ، بسب خطأ في تحليل البيانات او خطأ موضوعي لذلك عليه بمقارنة نتائجه بالنتائج الأخرى

٥- نقد لعينة الدراسة

من الممكن ان تكون عينة الدراسة غير مناسبة او ناقصة لا تشمل كل شيء عن الدراسة .

* طريقة ترتيب الدراسة السابقة

عند التعليق علي الدراسات السابقة وبعد معرفة طرق النقد لابد من معرفة طرق ترتيب هذه الدراسات السابقة في البحث العلمي

عندما يبدأ الباحث في كتابة بحثه العلمي ، يعمل عن طريق ترتيب الدراسات السابقة ، ويتم ذلك عن طريق ، ذكر اسم مؤلف الدراسة السابقة التي ساعدته في موضوع بحثه ، ثم يقوم بذكر عنوان وتاريخ نشر الدراسة السابقة ، كما يقوم بذكر نوع الدراسة السابقة ، اذا كانت بحث او رسالة ماجستير ، ومن خلال كل ذلك يقوم بترتيب الدراسة السابقة عن طريق عدة طرق من خلالها :-

١- طريقة التسلسل التاريخي

عند الحديث عن طريقة كتابة الدراسات السابقة يجب ذكر طريقة التسلسل التاريخي من أهم الطرق المميزة والمهمة التي يستعين بها الباحث في بحثه العلمي ، لعرض الدراسات السابقة ، يقوم بهذه الطريقة عن طريق جمع كل المصادر والمراجع المرتبطة بموضوع البحث العلمي الذي يقوم بالكتابة عنه ، ثم يقوم الكاتب بترتيب كل هذه المصادر التي قام بجمعها من الاقدم إلي الاحدث ، ويعرض كل التطورات والمتغيرات التي طرأت علي هذه الدراسة ، مع ذكر الادوات التي الباحثون يستخدمونها في تلك الفترة والتطورات التي طرأت على تلك الأدوات.

٢- طريقة الموضوعات

تعتبر طريقة الموضوعات من اميز الطرق التي يستعين بها الكاتب في بحثه العلمي ، لعرض الدراسات السابقة ، يقوم بها الكاتب عن طريق جمع معظم الدراسات السابقة للموضوع المتعلق ببحثه العلمي ، وبعدها يقوم بتصنيف هذه المعلومات التي قام بجمعها ، وتقسيمها وتنسيقها بشكل دقيق ومنسق بطريقة صحيحة .

٣- طريقة المقارنة

من اهم الطرق التي يقوم بيها البحث في المقارنة بين اوجه الاختلاف والتشابه بين بحثه العلمي وبين هذه الدراسات السابقة ومن خلاله يستطيع عرض الاضافات التي قام بها في بحثه العلمي

٤- طريقة التصنيف

تعتبر طريقة البحث العلمي القائمة علي منهجية البحث العلمي من اكثر الطرق استخداما من الكاتب ، وعن طريقها يقوم الباحث بعرض الدراسات السابقة بتحديد نوع هذه الدراسات سواء كانت هذه الدراسات كمية أو كيفية .

٥- طريقة المفاهيم العامة

تعتبر طريقة المفاهيم العامة من ابرز واميز الطرق التي يقوم الباحث العلمي باستخدامها في عرض الدراسات السابقة في بحثه العلمي ، يقوم الاتب من خلالها بتدوين كل الدراسات السابقة التي قام بالاستعانة بها في بحثه العلمي ويقوم  بعرضها برسم بياني على شكل شجرة

٦- طريقة الببليوغرافيا المشروحة

لكن عند الحديث عن اقوي طريقة يقوم بها الباحث في عرض الدراسات السابقة في بحثه العلمي تعتبر طريقة الببليوغرافيا المشروحة ، هي افضل واقوي طريقة للباحث لان عن طريقها يقوم بذكر باحث الدراسة ، ويقوم بعمل ملخص لها ، وبعد ذلك يقوم بذكر نتائج وتحليل والتعليق عليها ، لكن كما انها ليها مميزات عدة ما تم ذكرا ليها ايضا بعض العيوب لعل اهمها :-

١- لا تذكر اوجه الاختلاف والتشابه بين الدراسات السابقة وبحث الكاتب الذي يقوم به

٢- لا تقم بتصنيف الباحثين في مجموعات

٣- لا تقوم بعقد المقارنات

٤- عدم الموضوعية .

* أهمية الدراسات السابقة في البحث العلمي

١- من خلال الاطلاع علي الدراسات السابقة يقوم الكاتب بالاستفادة من الاسئلة المطروحة التي وضعها الكتاب السابقون ، وهذا يجعله يضع اسئلة اكثر تميزا ودقة

٢- لعل ابرز المميزات من الاطلاع علي الدراسات السابقة ، يقوم الكاتب بالاستفادة من الاخطاء التي وقع فيها الكتاب السابقون وتجنب الوقوع فيها

٣- تساعد الدراسات السابقة في تحديد مشكلة البحث لدي الباحث ، وايضا تمده كافة المعلومات التي يحتاجها في موضوع بحثه

٤- الاطلاع علي الابحاث السابقة يكسب الكاتب الكثير من الخبرة  ويجعل من موضوع بحثه أكثر دقة ونظام وتوفر عليه سنين من البحث في الموضوعات التي يريد ان يكون بحثه العلمي عنها

٥- وفي نهاية المقال ، نكون قد قمنا بمعرفة كل محاور المقال حول التعليق علي الدراسات السابقة ، وكيفية ترتيبها واهميتها في البحث العلمي ، نرجو ان نكون وفقنا في ذلك تاركين معلومات قيمة حول التعليق علي الدراسات السابقة .